شاهد بالصور.. احتدام المعارك بين الجيش ومليشيا الحوثي في الحديدة.. والمدينة تتحول إلى جحيم

اكدت مصادر محلية وعسكرية، أن معارك عنيفة تدور في الأنثاء بين قوات الجيش الوطني، ومليشيا الحوثي الإنقلابية، في محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، إن المليشيات الحوثية، شنت قصف مباشر بقذائف المدفعية على مجمع أخوان ثابت الصناعي والتجاري داخل مدينة الحديدة متسببة بحريق هائل في مستودعات المجمع.

ونقل المركز عن مصادر عاملة في المجمع أن المليشيات الحوثية استهدفت المستودعات بثلاث قذائف أدت إلى اشتعال النيران بشكل عجزت فرق الإطفاء الخاصة بالمجمع التعامل معها.

مؤكدة أن ثلاثة مستودعات التهمها الحريق بكل مافيها، الأمر الذي سيعطل العمل في المجمع بشكل كلي، وكانت إدارة المجمع بذلت جهودا مضنية خلال الفترة الماضية لإعادة تشغيل خطوط الإنتاج رغم حجم الأضرار السابقة التي سببها القصف المتكرر من قبل المليشيات الحوثية. وفي وقت سابق، قال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، إن القوات المشتركة (التابعة للجيش الوطني), نصبت كميناً محكماً لمجموعة مسلحة من مليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى مواقعها في شعب زهير التابعة لمديرية حيس. وأكد أن الكمين أسفر عن مصرع ستة عناصر من المسلحين الحوثيين بينهم قائد المجموعة بعد عملية استدراج ناجحة نفذتها القوات المشتركة. بالتزامن مع ذلك تصدت القوات المشتركة لهجوم واسع شنته مليشيات الحوثي شرق مديرية التحيتا عقب مواجهات عنيفة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة وفق المركز الإعلامي نقلا عن مصدر عسكري. وقال المصدر إن المواجهات أسفرت عن مصرع 12 عنصرا من الحوثيين وأصيب العشرات وتدمير عتادهم العسكري فيما لاذت بقية المجاميع بالفرار تجر أذيال الخسارة والانكسار. وأضاف، أن القوات المشتركة استهدفت مرابض مدفعية الحوثيين في منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة ووجهت لها ضربات مركّزة ومُحكمة باستخدام الأسلحة المناسبة. وأوضح أن القصف أسفر عن تدمير مرابض المدفعية، ومقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيات الحوثية. ولفت إلى أن القوات المشتركة في أتم الجاهزية لتلقين المليشيات دروساً قاسية وإلحاق الخسائر الفادحة في صفوفها كلما تمادت في انتهاكاتها. ومنذ أيام تواصل المليشيات الحوثية تصعيدها العسكري جنوب الحديدة حيث تشن هجمات واسعة على مواقع القوات الحكومية، في استمرارا لخروقاتها للهدنة التي تشرف عليها الأمم المتحدة. والاثنين، عبرت البعثة الأممية عن انزعاها الشديد من تصاعد العمليات العسكرية بالحديدة ودعت جميع الأطراف إلى وقفها والعودة إلى الآلية المشتركة.

32583dcf2e65a068cc9a09c012483e01.jpg8e88e493d40dabff90462f6699111372.jpgbe9a93d609c1a8aceff793e203f426dc.jpg

 

<