صدمة لليمنيين محكمة شرق صنعاء تكشف دوافع واسباب تعذيب وقتل عبد الله الاغبري في جلستها الثانية.. تفاصيل ساخنة

عقدت محكمة شرق صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثيين اليوم الاربعاء جلستها الثانية في قضية الشهيد عبدالله قايد الاغبري، وفي محاولة واضحة من قبل المليشيات الحوثية في تغطية دوافع واسباب الجريمة في التعذيب والقتل الوحشي للشاب الاغبري.

وخلصت محكمة شرق صنعاء الى ان الدافع كان سرقة الهواتف، مما يشكل صدمة لليمنيين واخفاء الدافع الحقيقي مقارنة بمقاطع الفيديو المتداولة في التعذيب الوحشي الذي تلقاه الضحية وكذلك ظهور المجرمين يبحثون عن محتوى محفظة "الاغبري"  ووجدوا "ذاكرة" داخل المحفظة.

واستعرضت المحكمة التي عقدت في القاعة الكبرى بمحكمة الاستئناف، أدلة الإثبات المقدمة من النيابة، ومحامي أولياء الدم، في قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري.

وعرضت النيابة، أدلة الإثبات المكتوبة والمسموعة والمرئية في القضية التي أشعلت موجة غضب عارمة، غير أنها اكتفت بإجابات سطحية من المتهمين، وأن الدافع هو سرقة الهواتف.

وواصلت المحكمة الحوثية، منع الإعلام من حضور جلسات المحاكمة، كما منعت دخول الهواتف، في وقتٍ كانت فيه عناصر مليشيا الحوثي تنتشر بشكل مكثف في محيط المحكمة والشوارع المؤدية إليها.

واستمعت المحكمة، إلى المحامي وضاح قطيش، بشأن الدعوى المقدمة من أولياء الدم بالحق الشخصي والمدني، حيث أقرت تأجيل الجلسة إلى السبت المقبل لاستكمال عرض أدلة الإثبات.

<