باسم السوق السوداء..الحوثيون يرفعون أسعار المشتقات النفطية لتغطية فاتورة الحرب الكبيرة (الأسعار )

 

رفعت المليشيا الحوثية أسعار المشتقات النفطية بشكل مهول لتغطية فاتورة الحرب التي صعدتها المليشيا خلال الشهرين الآخرين وتسببت في عجز المليشيا عن الوفاء بتعهاداتهم تجاه الموظفين في صرف نصف راتب كل شهرين .

وقالت مصادر محلية للمشهد اليمني اليوم الأربعاء أن الحوثيين افتعلوا أزمة في المشتقات النفطية ليدعموا السوق السوداء التابعة لهم بهدف تغطية فاتورة الحرب والتي وسعتها في الشهرين الأخيرين بشكل كبير في محاولة منها للسيطرة على محافظات مارب والبيضاء و الجوف والساحل الغربي .

وأضافت المصادر أن الحوثيين فقدوا خلال الثلاثة الأشهر الأخيرة أكثر من خمسة آلاف قتيل وسبعة آلاف جريح ناهيك عن التكاليف الأخرى وهو ماتسبب في إرتفاع فاتورة الحرب وعجز المليشيا عن دفع المرتبات والتي تعهدت بصرفها كل شهرين بواقع نصف راتب فقط والتي لا تتجاوز في الغالب الخمسين دولار أمريكي للموظف ولم تعد كافية لتغطية الحاجات الأساسية من الغذاء .

وأكدت المصادر أن أسعار المشتقات النفطية في السوق السوداء ارتفعت بشكل كبير حيث أصبح سعر الجالون 20 لتر بمبلغ 16 الف ريال لمادة البنزين و18 الف ريال للجالون الديزل بالإضافة إلى 12 ألف ريال الاسطوانة الغاز 13 كيلو فقط .

هذا وتحاول المليشيا الحوثية افقار الشعب اليمني لخدمة المشاريع التوسعية الشيعية في المنطقة والتي أطلقتها الحكومة الإيرانية نهاية السبعينات بعد إعلانها توسيع الثورة الشيعية وولاية الفقيه والتي تهدد جميع الأنظمة العربية .

 

<