استعدادات تربوية غير مسبوقة لتنفيذ إضراب شامل بصنعاء و المحافظات تزامناً مع إعلان الحوثيين بدء العام الجديد

كشفت مصادر تربوية في العاصمة صنعاء، اليوم الإثنين، عن استعدادات تربوية غير مسبوقة لتنفيذ إضراب شامل بكافة المحافظات، للمطالبة بصرف الرواتب المنقطعة منذ سبتمبر 2016. وقالت المصادر لـ " المشهد اليمني "، أن أكثر من 160 ألف معلم يمني في المحافظات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي، يعتزمون بدء إضراب شامل منذ أول يوم دراسي. وأشارت المصادر إلى أن ذلك يأتي ردا على تعنت ورفض المليشيا توريد الإيرادات المالية التي يتم تحصيلها من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها إلى البنك المركزي اليمني بعدن الذي تديره الحكومة اليمنية المعترف بها، أو فرعه بالحديدة، مقابل صرف رواتب جميع الموظفين، بمن فيهم المعلمين، وهو ما ترفضه المليشيا الحوثية. يأتي ذلك، بالتزامن مع تحذير الأمم المتحدة، اليوم، من تأخير صرف رواتب 160 ألف معلم، داعية إلى استئناف صرفها بعد انقطاعها بشكل شبه كلي منذ عام 2016؛ وفقا لبيان مشترك صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" ومنظمة التربية والثقافة والعلوم الأممية "يونيسكو"، -بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين الموافق 5 أكتوبر من كل عام. وحذر البيان من أن التأخير في دفع رواتب المعلمين من المرجح أن يؤدي إلى الانهيار التام لقطاع التعليم والتأثير على ملايين الأطفال اليمنيين، وخاصة الفئات الأكثر تهميشا، كالفتيات. وبحسب البيان فإن المعلمين في اليمن لم يتلقوا رواتبهم بشكل منتظم منذ العام 2016، حيث يحصلون على دفعات من رواتبهم على فترات متباعدة. وأشارت إلى أن العديد من المعلمين اضطروا إلى إيجاد مصادر بديلة للدخل لإعالة أسرهم نظرا لتعليق دفع الرواتب وتعرض المدارس للهجوم باستمرار. ولفتت إلى أن الوضع المزري في اليمن، بما في ذلك الصراع المستمر والكوارث الطبيعية وتفشي الكوليرا والحصبة وشلل الأطفال والفقر، "أدى إلى خروج أكثر من مليوني طفل من المدرسة". وأكد البيان أن 5.8 ملايين طفل كانوا مسجلين في المدارس قبل جائحة كورونا هم الآن عرضة لخطر التسرب (التوقف عن الدراسة)". وانقطعت مرتبات المعلمين في المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيا منذ العام 2016، جراء استنفاد الحوثيين للخزينة العامة ونهب البنك المركزي. وكانت حكومة الحوثيين غير المعترف بها، أعلنت بدء القيد والتسجيل في المدارس  التعليمية ابتداء من يوم أمس الاحد، على أن ينتظم الطلاب في العملية الدراسية ابتداء من 17 أكتوبر الجاري. و تزامن ذلك مع الموعد المعلن لانطلاق العام الدراسي الجديد لطلاب المرحلة الاساسية أمس الاحد في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة المعترف بها، بعد نحو شهر من الموعد المفترض لالتحاق طلاب المرحلة الثانوية بمدارسهم هناك.

 

 

<