بيان هام بشأن رواتب أكثر من 160 ألف موظف في مناطق الحوثيين

دعت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، إلى استئناف صرف رواتب 160 ألف معلم بمناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن، يعانون انقطاعها بشكل كلي منذ عام 2016. 

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" ومنظمة التربية والثقافة والعلوم الأممية "يونيسكو"، بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين الموافق 5 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام.

 وقال البيان: "بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين، ندعو لاستئناف دفع رواتب ما يقرب من نصف المعلمين اليمنيين والموظفين بالمدارس، الذين يقدر عددهم بـ 160 ألفا". 

وأضاف أن "هؤلاء لم يتلقوا رواتبهم بشكل منتظم منذ العام 2016"، حيث يحصلون على دفعات من رواتبهم على فترات متباعدة. 

وأوضح أنه مع تعليق دفع الرواتب وتعرض المدارس للهجوم باستمرار، اضطر العديد من المعلمين إلى إيجاد مصادر بديلة للدخل لإعالة أسرهم. وأفاد البيان، بأن الوضع المزري في اليمن، بما في ذلك الصراع المستمر والكوارث الطبيعية وتفشي الكوليرا والحصبة وشلل الأطفال والفقر، "أدى إلى خروج أكثر من مليوني طفل من المدرسة". 

وأردف: "كما أن 5.8 ملايين طفل كانوا مسجلين في المدارس قبل جائحة كورونا هم الآن عرضة لخطر التسرب (التوقف عن الدراسة)". 

وحذر من أن التأخير في دفع رواتب المعلمين من المرجح أن يؤدي إلى الانهيار التام لقطاع التعليم والتأثير على ملايين الأطفال اليمنيين، وخاصة الفئات الأكثر تهميشا، كالفتيات.

 

 وانقطعت مرتبات المعلمين فيالمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعد نقل الرئيس عبدربه منصور هادي البنك المركزي من العاصمة صنعاء إلى عدن في العام 2016، فيما يتبادل الطرفان الاتهامات عن عدم صرف المرتبات.

<