وزير الدفاع يخرج عن صمته ويكشف مستجدات معركة مأرب الفاصلة

أكد وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، أن مأرب عصية أمام المشروع الانقلابي الحوثي، وستكون  ميداناً لآخر انكسارات الانقلاب كما كانت كذلك في بدايته.

جاء ذلك في تصريحات إعلامية له أثناء زيارة ميدانية قام بها لجبهات الجوف، يوم السبت، حسبما نقل عنه موقع الجيش اليمني "سبتمبرنت".

وقال المقدشي، "إن مأرب عصية على الحوثيين، وكما وقفت وصمدت في وجه المليشيا في حين لم يكن هناك تدخل من التحالف العربي ولم يكن هناك جيش وطني ووقف رجال مأرب والجوف وقاتلوا في 2014و 2015م بأسلحتهم الشخصية، هي الآن أشد وأعتى من ذي قبل".

 

وأضاف: "مأرب ومثل ما كانت في 2014م هي بداية انكسار الحوثي، ستكون اليوم هي انكساره الأخير"، مؤكداً أن مشروع المليشيا الحوثية المستمد من المشروع الفارسي سينتهي ويزول عما قريب.

وأكد أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ومعه الشرفاء من أبناء الوطن، سيواصلون الكفاح المسلح حتى الوصول إلى جبال مران وتحرير كل شبر من تراب الوطن، بدعم من القيادة السياسية وتحالف دعم الشرعية.

وأعرب الفريق المقدشي، عن تقديره لهبة رجال القبائل والمقاتلين من كل اليمن في صف واحد، جنبا إلى جنب مع أبطال الجيش الوطني، يجمعهم هدف واحد متمثل في دحر البغاة وطرد المعتدين.

وقال المقدشي إن أبطال الجيش الوطني ومعهم الشرفاء من رجال اليمن وقبائل مأرب والجوف ومساندة قوات التحالف، تمكنوا من إفشال مخططات مليشيا الحوثي لمهاجمة مأرب عبر مناطق بمحافظة الجوف.. مشيرا إلى أن قبائل مأرب وقبائل الجوف يشاركون الى جانب ابطال الجيش في المعركة على قلب رجل واحد لطرد العدو الحوثي.

وحشد الحوثيون آلاف المقاتلين مؤخراً للسيطرة على محافظة مأرب النفطية، معقل القوات الحكومية حيث تشهد جبهاتها أعنف المعارك منذ اندلاع الحرب مطلع عام 2015.

<