انهيار العملة الإيرانية.. محافظ البنك المركزي يوضح

وصف محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، انهيار العملة الإيرانية والارتفاع غير المسبوق لها مقابل الدولار بأنه ناتج عن "التأثير النفسي" لخطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتفعيل آلية "سناباك"، بالإضافة إلى الأنباء التي تفيد بنية واشنطن فرض حظر كامل على النظام المالي الإيراني.

 

يذكر أنه خلال الأسابيع الأخيرة شهد الدولار والعملات الأجنبية الأخرى ارتفاعاً غير مسبوق في إيران، وبلغ سعر كل دولار أميركي بسوق العملات الحرة في طهران أكثر من 300 ألف ريال (30 ألف تومان).

 

 

وكتب همتي على صفحته على موقع "إنستغرام" الجمعة، أن "البنك المركزي حاول التركيز على استيراد الأدوية والسلع الأساسية خلال العامين الماضيين، على الرغم من القيود المفروضة التي تمنع حصولنا على النقد الأجنبي"، مضيفاً: "في ظل أشد العقوبات النقدية والمصرفية غير المسبوقة حاولنا منع انهيار الاقتصاد الإيراني".

 

كما أوضح أنه "مع ارتفاع سعر الصرف في الأسابيع الأخيرة، للأسباب التي سأشرحها في الوقت المناسب، كانت هناك هجمات منظمة على البنك المركزي".

 

غير أن تطبيق آلية الزناد "سناباك"، والأنباء عن نية واشنطن فرض الحظر الكامل على النظام المالي الإيراني، هما السببان الرئيسيان لارتفاع سعر العملات الأجنبية، وفق همتي.

 

يشار إلى أنه مطلع الأسبوع الماضي، أصدر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بياناً أعلن فيه عودة كامل العقوبات الأممية ضد إيران بموجب "سناباك".

<