مأرب ..أبطال الجيش الوطني والقبائل المساندة يجبرون الحوثيين على التراجع40 كم

على مدى6 أشهر استخدمت مليشيات الحوثي كل أنواع الخطط خطه واحد واثنين وخطة B التي ماتزال متواصلة ولقد خسرت واحرقت وشوهت صورتها، أنها مأرب الحضارة والتاريخ ورجالها رجال حرب حشد الحوثي على مدى الستة الأشهر كل المقاتلين والانصار والمؤيدين من كل اليمن قبائل وحدادين وحلاقين وأفريقيين واحفاد بلال وأوقف معارك الحد الجنوبي مع السعودية لغزو مأرب من 17 جبهة من جهة قانية ومراد ثلاث جبهات وصرواح والكسارة والمخدرة ومفرق هيلان باتجاه الصحراء والجدفر وعدوان ومن جهة اللبنات والعلم ومن كل المحاور يخوض حرب استماته وفي حقيقة الأمر أنه فشل وانكسر.

بوق إعلامي كبير أستخدم مع المعارك القتالية لإسقاط مأرب وفشل يستخدم الحوثي الإعلام كوسيلة مهمة لتغطية كل جرائمه وتحسينها بصورة فسيفسائية يستطيع من خلالها مخاطبة جمهوره الذي يتابع قنواته ويبث الشائعات تلوا الشائعات ويحيك المؤامرات والخيانات بين خصومه ويستغل الخلافات. 

ويوظفها لجلب مزيدا من المقاتلين كما الحوثي يمتلك إعلام كاذب وبمسانده إعلام الإنتقالي الإماراتي وانكسرت احلامهم وتبخرت مع تلك الأبطال التي لقنت مليشيات الحوثي دروسا قاسية وانهكتها في تلك الجبال والصحاري والشعاب والوديان الجيش الوطني ينهي عصابات الحوثي بواصل الجيش الوطني وبإسناد القبائل والمقاومة الشعبية تحطيم اوهام عصابات الغاب المليشاوية فناثرت جثثهم وحطمت أحلامهم وباتت مليشيات الحوثي ما بين قتلى وجرحى وأسرى.

في العبدية وما أدراك مالعبدية هي التي ما ردت للحوثي أي عنصر إلا وقد قطعت خشمة وانها نفسه في العبدية تم دعس عصاباتهم ودفنهم في الصبائغ واجبارهم على التراجع40 كم. الجيش يدمر عتادهم وعدتهم ويسقطهم صرعى بالعشرات سقط قتلى وجرحى من مليشيات الحوثي بينهم قياديين ميدانيين، اضافة الى تدمير آليات للمليشيا، في جبهات مراد جنوب محافظة مأرب.

وقالت مصادر ميدانية ان مواجهات تجددت بين قوات الجيش وقبائل مراد، وبين مليشيا الحوثي في جبهات رحبة – جبل مراد ونجد المجمعة جنوب محافظة مأرب.

واوضحت المصادر ان مقاتلات التحالف العربي شنت عدة غارات في الساعات الأولى من فجر اليوم، استهدفت تجمعات واليات للمليشيات في منطقة الصدارة مديرية رحبه، وتعزيزات كانت في طريقها إلى جبهات رحبه والمجمعة.

واكدت المصادر ان الغارات اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيات، بينهم القياديان عزالدين حسين علي الضوراني وعمير يحيى ناصر علي البخيتي، كما دمرت الغارات 4 أطقم. «المعارك مستمرة» وصمود أسطوري لأبطال الجيش الوطني لقي، نحو 15 من عناصر مليشيا الحوثي، الاثنين الماضي، مصرعهم، في مواجهات مع قوات الجيش المسنود برجال القبائل، في محافظة مأرب (شرق اليمن).

 

ونقل مركز سبأ الإعلامي عن مصدر عسكري قوله، إن «أكثر من 15 حوثيًا لقوا مصرعهم، في جبهة المخدرة غربي مأرب، في المواجهات التي اندلعت خلال الساعات الماضية».

وأضاف المصدر، أن معارك عنيفة شهدتها مديرية العبدية بمحافظة مأرب، حيث لقي عدد من عناصر المليشيا مصرعهم خلال المواجهات العنيفة بين قوات الجيش والمليشيا الانقلابية.

وأشار المصدر إلى مدفعية الجيش الوطني استهدفت طقمين تابعين لمليشيا الحوثي، ومصرع كل من فيهما، بجبهة نهم، شرقي صنعاء.

وأفاد «أن قوات الجيش الوطني والمقاومة قضت على وحدة استطلاع حوثية، حاولت التسلل لرصد تحركات قوات الجيش بصلب جبهة نهم».

وذكر أن «اشتباكات عنيفة دارت بالأسلحة الثقيلة بنجد المجمعة جنوبي محافظة مأرب».

وتدور معارك مستمرة في عدد من جبهات القتال المحيطة بمحافظة مأرب منذ أشهر، حيث تحاول ميلشيات الحوثي تحقيق اختراق في مناطق سيطرة الحكومة، لكن ذلك كبدها مئات القتلى والجرحى..

 

<