صحيفة خليجية : شرارة الغضب على الحوثي تنتقل من صنعاء إلى تعز

أفادت صحيفة “البيان الإماراتية إن شرارة الغضب الشعبي اليمني من ممارسات الحوثيين وتغاضيهم عن جرائم القتل والتعذيب انتفلت إلى تعز.

فقد خرج مئات اليمنيين في تظاهرة سلمية غير مسبوقة شرقي مدينة تعز للمطالبة بالقصاص من قتلة الشاب عبدالله الأغبري على أيدي عصابة يديرها ضابط في الأمن الوقائي الحوثي (الاستخبارات) وفقا للصحيفة.

وعبر المتظاهرون عن إدانتهم للتعذيب الوحشي الذي تعرض له الشاب اليمني حتى الموت، من قبل مالك وعاملي محل للجوالات نهاية شهر أغسطس الماضي في صنعاء.

كما طالبوا بالقصاص من المتورطين المقبوض عليهم لدى الأجهزة الأمنية الحوثية، والمقرر بدء محاكمتهم خلال الأيام المقبلة، محذرين من تمييع القضية.

ووفقا للصحيفة: في صنعاء، منعت ميليشيا الحوثي التظاهرات وعطلت خدمة الإنترنت بعد يوم من تظاهرات حاشدة في صنعاء للتنديد بالتلاعب بملف تعذيب ومقتل الشاب عبدالله الأغبري كما عطلت خدمة الإنترنت.

ونقلت الصحيفة عن نشطاء قولهم: إنهم تلقوا تحذيرات من أجهزة أمن الميليشيا من الدعوة للتظاهر في مدينتي صنعاء وإب بعد أن كان هؤلاء أطلقوا دعوة للخروج في مظاهرة جديدة للضغط على الميليشيا بإجراء محاكمة عاجلة للمتهمين الخمسة الذين قبض عليهم بعد تسجيل كاميرا مراقبة وقائع تعذيبهم للشاب الأغبري حتى فارق الحياة وسعيهم لدى أحد المستشفيات الخاصة للحصول على تقرير طبي يفيد بأن الشاب مات منتحراً.

وحسب هؤلاء فإن العناصر الأمنية لميليشيا الحوثي في جامعة صنعاء منعت الطلبة من التجمع أو الخروج في أي تظاهرة، كما أن عناصر الأمن الوقائي للميليشيا انتشروا في الشوارع لقمع أي تجمع، وخرج وزير إعلام الميليشيا للتحذير من استمرار ا

 

<