بعد حادثة ”الأغبري” .. فتاة تشتكي من محلات السباعي ”أخذوا صوري من الجوال وابتزوني بها ثم أرسلوها إلى زوجي”

دأت قصص الابتزاز من قبل العاملين وملاك محل السباعي للجوالات تظهر بعد وقوع جريمة تعذيب وقتل المغدور به عبدالله السباعي. وقال مصدر خاص في العاصمة صنعاء لـ "المشهد اليمني" أن "أم أحمد" وهو اسم مستعار لأحد ضحايا محل السباعي للجوالات اشتكت بأنها من عدة شهور عانت فيها الأمرين بسبب ابتزاز محلات السباعي لها. وقالت "أم أحمد" أنها وضعت جوالها في مجل السباعي من أجل الصيانة لتتفاجأ بعد أيام برقم أمريكي يقوم بارسال صورها عبر الواتساب. وأضافت أن الرقم الأمريكي - وهي خدمة يستطيع أي شخص الحصول عليها حتى لا يتم التعرف عليه- بدأ في ارسال الصور إلى رقمها عبر الواتساب وأمرها بوضع مبالغ مالية في محلات السباعي للجولات. وبحسب المصدر فإن "أم أحمد" لم تستطع الاستمرار في تقديم مبالغ مالية أخرى فقام صاحب الرقم الأمريكي بإرسال صورها التي أخذها من جوالها إلى رقم زوجها. وأكد المصدر أن الضحية تعرضت لضرب شديد من زوجها حيث بدا الأمر وكأنها هي التي أرسلت الصور. وأشار المصدر إلى أن أم أحمد لم تستطع البوح بهذا الحديث لأهلها خوفا من عدم تصديقها.

<