مغتربون يمنيون يتبنون جمع تبرعات لأسرة الاغبري لرفض دية ما يعرف بـ” المربع والمحدعش ومربوع المحدعش ”

تبنى مغتربون يمنيون في بلاد المهجر جمع مبالغ مالية لأسرة الاغبري لرفض الديه والتي تستغلها القبيلة اليمنية بجانبها السلبي للتغطية عن العديد من جرائم القتل والتي يقف ورائها شخصيات كبيرة في العادة تحت إسم " المربع والمحدعش ومربوع المحدعش " والتي تعني دفع الجاني لمبلغ أربع ديات أو 11 دية أو 44 ديه حسب إمكانيات الجاني وتمسك أهل المجني عليه والذي يطلق عليهم شعبيا إسم " أهل الدم" .

وقال مصادر قبلية للمشهد اليمني اليوم السبت أن عدد من المغتربين اليمنيين في بلاد المهجر قدموا مساعدات لأسرة الاغبري لمنع تمييع القضية حيث قدم المغترب اليمني في الولايات المتحدة ناصر السعدي مبلغ 2مليون ريال لأسرة الاغبري وتعهد تقديم ثلاثة مليون أخرى بعد تنفيذ الإعدام بحق الخمسة المتهمين .

واضافت المصادر أن هناك جهود حثيثة لمشايخ قبليين ذات صلة قرابة من المتهمين يحاولون إقناع أسرة الاغبري بقبول 44 دية على كل متهم والتي قد تصل إلى 220 دية ويتم بعدها دفن القضية كغيرها من القضايا والتي يتم غلقها بالدية ومجموعة من الثيران .

وأكدت المصادر أن عدد من المغتربيين اليمنيين في الولايات المتحدة الأمريكية تبنوا دفع مبالغ مالية لأسرة الاغبري وبدأ السعدي بتقديم مبالغ مالية كبيرة حتى لا تقبل الأسرة بالديه باعتبارها قضية رأي عام ويمكن أن تطال أي شخص .

و تبنى عدد من المحامين عملية الترافع في قضية قتل الاغبري وكشف ملابسات الجريمة وتقديم كل الجناة إلى المحاكمة .

ونشر ناشطون عبر منصات التواصل الإجتماعي آخر محادثه للمغدور به الاغبري مع صديقه والتي يكشف فيها عن جرائم تمت في محلات بيع الهواتف والتي تكشف عن وقوف عصابة كبيرة وراء الجريمة والتي يعمل فيها العشرات وبحسب المحادثة فإن العصابة تقوم بعمليات تصوير للنساء داخل المحل المزود بالكاميرات والتي طالت 128 فتاة بالإضافة الى سحب صور ومقاطع مرئية خاصة بالنساء أثناء عملية إصلاح هواتفهن في المحل او بيعهن فيه .

وألقت المليشيا الحوثية القبض على قتله الشاب الاغبري بعد تنفيذ الجريمة بنصف شهر وبعد ظهرت جريمة القتل في مقطع مرئي " فيديو " ‏وهو ما يكشف عن تواطئ المليشيا والتي لم تتحرك إلى مؤخرا بعد أن أصبحت الجريمة قضية رأي عام وأصبحت حديث اليمنيين على منصات التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة .

وتم القبض على قتلة الاغبري والذي قتل في 26 أغسطس في محلات السباعي بشارع القيادة من قبل خمسة متهمين هم: عبدالله السباعي وجميل شوعي الجربه ومحمد عبدالواحد الحميدي ووليد سعيد الزغير العامري ومنيف قايد عبدالله المغلس كما تم إحالتهم بصورة عاجلة إلى النيابة دون التحقيق في مسرح الجريمة وهو ما دفع الرأي العام للتخوف من تمييع القضية والاكتفاء بإعدام الخمسة دون الكشف عن بقية العصابة .

هذا وشهدت العاصمة صنعاء مظاهرات متفرقة خلال اليوم السبت وخلال اليومين الماضيين منددة بالجريمة والتي تم كشفها في تسجيل مرئي تم تسريبه قبل ثلاثة أيام .

<