جريمة حوثية بحق إحدى العائلات في صنعاء بذريعة عدم سداد إيجار مسكنها

أقدمت عناصر حوثية مسلحة على اقتحام شقة إحدى المستأجرين في العاصمة صنعاء والاعتداء أفراد أسرته بالضرب المبرح وطرد أفراد أسرته إلى الشارع.

مصادر محلية أفادت أن مالك إحدى المنازل بصنعاء وهو قاضي يدعى "احمد راجح" استقدام مسلحين حوثيين لاقتحام شقة أحد المستأجرين منه اثناء غيابه، والاعتداء على أطفاله وزوجته بطريقة بشعة والعبث بمحتوياتهم ورميها في الشارع".

وقالت المصادر إن العناصر الحوثية المسلحة أقدمت على ضرب زوجة "محمد ياقوت الأحمدي" (المستأجر) حتى شجوا رأسها وقامت بطرد أطفاله إلى الشارع ورمي أثاثهم في جولة العمري بحارة أوسان وسط العاصمة صنعاء، بمبرر أنهم لم يسلموا إيجار".

وأشارت المصادر "ان المسلحون الحوثيون واقتحموا غرفة النوم، والمطبخ، ونهبوا الاثاث بذريعة الحجز التحفظي، وتم الاعتداء على زوجة المستأجر، وعندما حاول الاطفال الثلاثة الصغار الدفاع عن امهم، تم ضربهم بهراوات حديدية".

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، صور ا لرأس الزوجة المشجوج بضربات الهراوات، ولأثار الضرب بالهراوات الحديدية في ظهر أحد أطفالها.

واستنكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الحادثة الإجرامية معتبرين أنها جريمة وقضية رأي عام مطالبين سلطات الأمر الواقع الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة منذ انقلابهم على الشرعية في21 سبتمبر 2014 باتخاذ الإجراءات اللازمة ومعاقبة المجرمين حسب وصفهم.

وتشهد العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي فوضى أمنية وتزايد مخيف للحوادث الإجرامية التي أصبحت هاجس يهدد سكان العاصمة وسط تواطؤ حوثي عبر قيادات رفيعة تمارس جرائمها.

<