أمريكا تتهم يمني وزوجته بمحاولة تهريب مناظير خطيرة

اتهمت السلطات الأمريكية مواطنا يمنيا وزوجته في شكوى جنائية بمحاولة شحن مناظير بندقية للرؤية الليلية من الولايات المتحدة إلى سلطنة عمان.

 

وبحسب خبر أورده موقع "وزارة العدل الأمريكية" وترجمه للعربية "الموقع بوست" فإن السلطات الأمريكية اتهمت كل من فارس عبده العياني وصبا محسن ضيف الله في شكوى جنائية بمحاولة شحن مناظير بندقية للرؤية الليلية من الولايات المتحدة إلى سلطنة عمان.

 

وبحسب موقع الوزارة فإن هذا الإعلان جاء من قبل المدعي العام للولايات المتحدة للمنطقة الشمالية من كاليفورنيا ديفيد أندرسون ومساعد المدعي العام للأمن القومي جون ديمرز ومكتب التحقيقات الفيدرالي وقسم سان فرانسيسكو العميل الخاص المسؤول جون بينيت العميل الخاص المسؤول عن تحقيقات الأمن الداخلي تاتوم كينج.

 

وذكر الموقع أنه تم رفع الدعوى الجنائية في 5 أغسطس الماضي وتم فتحها في 26 من الشهر نفسه.

 

ووفقًا للشكوى، عمل فارس العياني (37 عامًا) وصبا ضيف الله (38 عامًا) من أوكلاند على شراء العديد من الأجهزة المزودة بقدرات الرؤية الليلية خلال النصف الأخير من عام 2019. يُزعم أن المتهمين حاولوا إرسال تلك الأدوات والأسلحة النارية إلى سلطنة عمان في حاويات الشحن المغادرة من ميناء أوكلاند.

 

ويخضع التصدير التجاري للأسلحة والذخائر وأدوات الحرب وأدوات الدفاع والخدمات من الولايات المتحدة لقانون مراقبة تصدير الأسلحة، يحق للرئيس تحديد العناصر التي تعتبر بالغة الأهمية للأمن القومي ومصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة وتعيين مثل هذه العناصر على أنها "مواد دفاعية". علاوة على ذلك، يفوض الرئيس لإصدار اللوائح الخاصة وطلب ترخيص لتصدير العناصر التي تعتبر مواد دفاعية.

 

وبموجب أمر تنفيذي، فوض الرئيس هذه السلطة إلى وزارة الخارجية الأمريكية ومكتب الشؤون السياسية والعسكرية ومديرية ضوابط التجارة الدفاعية. اللوائح الصادرة عن مديرية ضوابط التجارة الدفاعية والمعروفة باسم لوائح الاتجار الدولي بالأسلحة تنص أنه تتضمن مقالة الدفاع أي عنصر في قائمة الذخائر الأمريكية. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الشخص الذي يرغب في تصدير عنصر من الولايات المتحدة التسجيل أولاً لدى مديرية ضوابط التجارة الدفاعية والحصول على ترخيص للشحن قبل التصدير.

 

وبحسب الشكوى، كان فارس العياني وصبا ضيف الله متورطين في مخطط لتصدير مجموعة من مناظير البندقية ذات الرؤية الليلية بدون ترخيص. يحظر قانون مراقبة تصدير الأسلحة ولوائح الإتجار الدولي بالأسلحة، تصدير المناظير دون ترخيص وتسجيل لدى مديرية ضوابط التجارة الدفاعية. تصف الشكوى كيف عمل فارس العياني وصبا ضيف الله معًا لشراء مناظير البندقية من متجر أسلحة في "باي أريا" في أغسطس وسبتمبر 2019 ثم في ديسمبر 2019، حاولوا تصدير مناظير البندقية عن طريق إخفائها داخل حاوية شحن في ميناء أوكلاند. بالإضافة إلى ذلك، تزعم الشكوى أنه تم إحباط المخطط غير القانوني عندما فتش الضباط الحاوية وصادروا المناظير.

 

ووفقا للشكوى، فقد ألقي القبض على كل من فارس وصبا يوم 25 أغسطس في مقر إقامتهما في أوكلاند، ومثلوا لأول مرة صباح اليوم التالي في محكمة اتحادية أمام القاضي الأمريكي توماس هيكسون. أفرج القاضي هيكسون عن فارس وصبا بكفالة بقيمة 100,000 دولار مع قيود السفر.

 

وتزعم الشكوى فقط ارتكاب جرائم ويفترض أن جميع المتهمين أبرياء حتى تثبت إدانتهم. في حالة إدانتهما، يواجه كل من فارس وصبا عقوبة قصوى بالسجن لمدة عشرين عامًا وغرامة قدرها 1,000,000 دولار. أي حكم عقب الإدانة سيتم فرضه من قبل المحكمة بعد النظر في إرشادات الأحكام الأمريكية والقانون الفيدرالي الذي يحكم فرض العقوبة.

 

وأشار إلى أن قسم الإدعاء الخاص بمكتب المدعي العام للولايات المتحدة يتابع القضية بالتشاور مع قسم مكافحة التجسس ومراقبة الصادرات التابع للأمن القومي في وزارة العدل. الملاحقة القضائية هي نتيجة تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي وتحقيقات الأمن الداخلي والجمارك وحماية الحدود الأمريكية.

<