مأرب ..سقوط عدة مواقع حيويه تحت هذا الطرف المسيطر والتحشيد غيرمسبوق حتى ساعات متأخره من الليل (تفاصيل أولية)

أفادت مصادر ميدانية يوم الثلاثاء، باستمرار المواجهات وبوتيرة عالية بين قوات الجيش اليمني المسنودين بالمقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي في جبهات مارب.

واكدت المصادر أن المليشيا شنت هجوما عنيفا على مديرية مدغل تمكنت خلاله من السيطرة على مركز المديرية القريب من مدينة مارب.

وذكرت المصادر بأن مقاتلات التحالف نفذت أكثر من 20 غارة لصد الهجوم إلا أن ذلك لم يمنع تقدم المليشيا الذي دفعت بتعزيزات كبيرة إلى أرض المعركة بهدف الاقتراب من مركز المحافظة .

وأشارت إلى أن المليشيا الحوثية سيطرت على إدارة الأمن في مدغل والمجمع الحكومي وتمكنت من قطع خط الأسفلت ومحاصرة غربي مارب بالكامل والجبهات الغربية التي يتواجد فيها أكثر من 14 لواء واستمر تقدمها إلى جبل تبيان والمناطق الغربية من مدغل، والتي تعتبر الطريق الوحيد المؤدي إلى معسكر ماس عبر الصحراء.

وبسيطرة المليشيا على سوق مدغل والكمب، فإن كافة الواحدات العسكرية التابعة للمنطقة السابعة تعد في خطر ما لم يتم تدارك الموقف؛ إذ أن المليشيا ستتمكن من قطع الطريق على كامل جبهتي نجد العتق وصلب التابعتين لنهم، إضافة إلى معسكر ماس ويعرضهما للسقوط من تحت سيطرة الجيش، كما ستتمكن المليشيا من السيطرة على منطقة حلحلان ووادي الجفرة وصحراء اللسان.

من جهة أخرى وفي الجبهة الجنوبية لمحافظة مارب أفادت الأنباء بأن المليشيا انسحبت من الجهة الجنوبية لمنطقة العمود في مديرية ماهلية والتي كانت قد سيطرت عليها في وقت سابق فيما تدور الاشتباكات الآن في منطقة عقبة مهلال جنوب جبل مراد.

ونفذت مقاتلات التحالف قصفا عنيفا على مديرية ماهلية بأكثر من 20 غارة استهدفت إحداها منطقة العبودية فيما قصف بـ 9 غارات مديرية ولد الربيع المتاخمة، بمحافظة البيضاء.

وفي الجبهة الشمالية لمحافظة مأرب نفذت المليشيا هجمات جديدة على الرويك وجبل العلم الأبيض وما تزال المواجهات مستمرة.

<