صور من قلب عدن تكشف عن وساخة «الانتقالي» و«الحراك الثوري».. شاهد

رصد محرر يمن دايركت منشوراً في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك للصحفي عبدالرحمن أحمد عبده أحمد، التقط فيه عدداً من الصور لمقر المجلس الانتقالي الجنوبي والمجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب، وظهرت في الصورة قمامة متراكمة على مدخل المبنى الذي يقع مقر المجلسين فيه، دون أن يحركوا ساكناً لتنظيفه، فكيف سيخدمون أو يقيمون وطن؟؟!!  

 

فيما يلي المنشور كاملاً مع الصور:

.............. 

(الوساخة في العمارة) 

لفت انتباهي في احد شوارع مدينة خور مكسر ـ عدن، تواجد مقر للمجلس الانتقالي الجنوبي وآخر للمجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في عمارة واحدة (مبنى واحد) الأول في الدور الثاني والآخر في الدور الذي تحته، الدور الاول، ومثل لي امر مثير للتساؤل، وامر جميل أيضا! حيث يجتمع كيانان مختلفان في مبنى واحد!

تحت المقرين في الدور الارضي تقبع صيدلية مستوصف طبي معروف في خور مكسر.

المثير للدهشة والغرابة ان مدخل العمارة كان مليئا بالوساخة، كما سترون في الصور، والسؤال هنا: مكونان سياسيان ومرفق طبي، لم يفعلا شيئا، ومعهما المرفق الطبي، لإزالة (الوساخة) من العمارة! .. أي نموذج تقدم هذه الكيانات!

ألتقطت الصور عصر الأربعاء الماضي.

<