الكشف عن عرض سعودي رفضه الحوثي.. الدول الخمس ترفض الهجوم على مأرب وبريطانيا تطالب الحوثيين بـ”إيقاف فوري للهجوم الغير انساني والغير مبرر“

أكد سفراء الدول الخمس دائمة العضوية لدى مجلس الأمن، الثلاثاء 25 اغسطس/آب، رفضهم للتصعيد العسكري الذي تقوم به مليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة مأرب (شرقي اليمن).  وقال السفراء أثناء لقاءهم برئيس الحكومة المُكّلف "معين عبدالملك" في الرياض، إن من شأن التصعيد العسكري الحوثي أن يزيد من معاناة اليمنيين ويعطل جهود السلام.  من جانبه أكد رئيس الوزراء المكلف، أن اتصعيد المليشيات الحوثية الانقلابية خاصة ما يجري في مأرب والذي يتزامن مع أي تحركات أممية او دولية للسلام، يعطي مؤشرا واضحا على رفضها الصريح لجهود السلام.

وأعرف عن أسفه للموقف الأممي والدولي المتخاذل تجاه هذا التعنت الحوثي بعكس ما حدث في الحديدة، وعدم إيصال رسائل واضحة وقوية بخصوص تصعيد الميليشيات.

في السياق، أعربت بريطانيا، عن إدانتها بشدة ”الهجوم غير الإنساني“ الذي تشنه ميليشيا الحوثي الانقلابية على محافظة مأرب، داعية إلى ”وقفه فوراً والعمل مع المبعوث الأممي بجدية“.

جاء ذلك في تغريدة للسفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، في حسابه على ”تويتر“، رصدها ”مأرب برس“.

وقال ”آرون“: ”لقد تحدثت اليوم مع محافظ مأرب سلطان العرادة، وأطلعني على استمرار الحملة العسكرية للحوثيين".

وأضاف: ”أبلغته إن المملكة المتحدة تدين بشدة هذه العمليات العسكرية في مأرب، ونحمل الحوثيين مسؤولية استمرار الحرب التي تسببت في مقتل آلاف اليمنيين بلا مبرر“.

وذكر السفير البريطاني أن ”التحالف العربي بقيادة السعودية عرض وقفا لإطلاق النار لكن الحوثيين رفضوه“.

وتابع ”يجب على الحوثيين أن يوقفوا هجومهم الغير إنساني في مأرب الآن، وأن يتعاملوا بجدية مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة“.

ومنذ أيام تشن ميليشيا الحوثي هجوما واسعاً على محافظة مأرب، لكنها فشلت في تحقيق أي اختراق وتكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

<