الا?غرب والا?كثر رعبا في حادثة جرف السيل للعائلة بإب .. قائد متطوعي البحث يتعرض لاعتداء غريب قال إنهم ” الجن” ويصاب بنزيف وعدد من الكسور ”فيديو”

يواصل المتطوعون البحث عن الجثث المفقودة للأسرة التي جرف السيل سيارتهم وهم بداخلها في محافظة إب قبل يومين.

وقد أفادت مصادر محلية العثور على ثلاث جثث واحدة في الضالع وأخرى في لحج والأخيرة في إب ولم يتبقى سوى جثتين.

وفي حادثة غريبة يقشعر لها البدن يروي الكابتن الرياضي عمرو الجماعي وهو أحد المتطوعين للبحث عن الضحايا أو بالأحرى من يقود المتطوعين للبحث عن الجثث قصة غريبة يربط حدثها بالجن حدثت له أثناء البحث.

ويقول عمرو إنه في وقت البحث عن المفقودين برفقة الفريق المتطوع والذي يزيد عددهم عن 30 شخصا بدأوا البحث داخل سائلة عند جسر وصولا إلى سد تحت دار الشرف يحاذي مؤسسة المياه.

 

ويضيف عمرو أن هذا المكان يعرف عنه أنه مسكون من الجن لأنه سد مهجور ومصب مجاري والطريق الوحيد هو من فوق السور للجهة الأخرى.

ويبدأ عمرو بسرد قصته المخيفة فالساعة حسب عمرو الثانية منتصف الليل وهو يقوم بترتيب صفوف المتطوعين ويضع التعليمات لهم والمسافة بينه وبينهم لاتتحاوز 3 أمتار.

يكمل عمرو الحكاية ويقول " خلصت من الحديث معهم وإذا بشخص قوي جدا يقوم برفعي للهواء باتجاه السد مسافة 3 أمتار ، التفت للحظة وأنا بالجو لأرى شخصا عملاقا يفوقني جسما وطولا ، أخذت لأمسك مسدسي كي أطلق النار باتجاهه بالجوء لكني وجدت نفسي أرتطم بالأرض بقوة لم حصل في حياتي.

وأضاف أنه بعد ماحصل فقد الوعي اثنين من زملاءه ليفيقوا بنفس الوقت أما هو فقد ظل فاقدا للوعي حتى الصباح ليفوق ويتذكر المشهد المرعب الذي عاشه للحظات مع الشياطين.

وأصيب عمرو بنزيف قوي وكسور بالأنف والوجه والأسنان وكسر أيضا باليد اليسرى ورضوض قوية بالجسم ليتم إسعافه.

ونفى عمرو أن يكون أحد الأشخاص من زملائه قد قام بدفعه من فوق الجسر إلى السد.

 

https://twitter.com/Twitter/stat

<