فور استلامه قيادة اللواء.. الشمساني يشكل لجنة ويوجه رسائل قوية ويتعهد بشأن قضية اغتيال الحمادي

عقد قائد اللواء 35 مدرع بتعز، العميد الركن عبدالرحمن الشمساني، يوم الاحد أول اجتماع بعدد من قيادات وضباط اللواء، بحضور أركان حرب محور تعز العميد عبدالعزيز المجيدي.

واعتبر الشمساني، هذا الاجتماع، الذي سبقته عملية تسليم مقر اللواء، خطوة مهمة في سبيل حقن الدماء وإنهاء الخلافات.

وأكد أن الجيش الوطني لن يسمح بأي تمرد على مؤسسات الدولة، وأن سلاح الجيش لن يوجه إلا ضد مليشيا الحوثي، متعهدا بحل كامل الإشكالات التي تواجه اللواء.

وشكل الشمساني لجنة للقيام بمهمة جرد ممتلكات ومعدات اللواء، على أن تبدأ غدا مزاولة عملها.

وفي وقت سابق تسلم العميد الشمساني قيادة اللواء في منطقة العين جنوبي تعز.

 وبحسب المركز الإعلامي لقيادة محور تعز، فإن لجنة عسكرية قامت بعملية تسليم واستلام اللواء 35 مدرع، وتثبيت تعهدات وممتلكات اللواء.

وتعهد الشمساني بمتابعة قضية استشهاد القائد السابق للواء، الشهيد عدنان الحمادي، مشيراً إلى أنها قضية كافة الشرفاء.

وشدد العميد الشمساني، على الحفاظ على تماسك اللواء، وتكاتفه وانضباطه العسكري الذي تميز به خلال الفترة الماضية.

وحثّ قائد اللواء 35 مدرع، على ضرورة بقاء اللواء، محصناً من سموم الغرائز الطائفية والحزبية والمناطقية.

من جانبه، ألقى أركان حرب المحور العميد عبدالعزيز المجيدي كلمة، أشاد فيها بتفاعل وانضباط ضباط وأركانات اللواء 35 مدرع، والعمل ككتلة واحدة والمضي على خطى الشهيد القائد عدنان الحمادي، وترسيخ قيم ومبادئ الجيش.

وقال العميد عبد العزيز المجيدي، إن اللواء 35 أحد أعمدة وركائز المؤسسة العسكرية والجيش في تعز، في تنفيذ مهامه وواجباته في الدفاع عن تعز مع بقية الوحدات العسكرية بالمحافظة ضد المليشيات الانقلابية.

وأضاف، "نحن هنا صف واحد وكلمة واحدة في الجيش والامن ومؤسسات الدولة، منوهاُ على ضرورة تجاوز كل السلبيات في الأعمال السابقة، والوقوف أمامها بمسؤولية لأجل تعز.

وأكد أركان حرب المحور، على ضرورة العمل والتنسيق المتكامل بين المحور ووحداته العسكرية، لافتاً إلى أهمية وضع تعز نموذج يحتذى به في تمثيل الدولة ومؤسساتها وترسيخ مبادئها.

وأوضح أنه لا يمكن لتعز أن تنحرف للمشاريع المناطقية والقروية، مطالباً الجميع، بالوقوف ضد كل هذه النعرات والتصرفات.

<