أول قيادي بارز في " الإنتقالي" يعلن انشقاقه عن الأخير بسبب موقفه من التطبيع الإماراتي مع إسرائيل (صورة)

اعلن قيادي بارز في ما يسمى المجلس الانتقالي انشقاقه بسبب دعم المجلس للتطبيع الاماراتي مع اسرائيل ،ورفضه اقامته فعالية جماهيرية بحضرموت.

وانشق القيادي البارز في المجلس الانتقالي الجنوبي بحضرموت الشيخ محمد الكثيري، عن المجلس المدعوم من الامارات.

وأكد الكثيري في بلاغ صحفي أن قيادات رفيعة في الانتقالي من الضالع تحاول منذ أيام تحريك قيادات المجلس الانتقالي لإثارة الفوضى لعرقلة فعالية الائتلاف الوطني الجنوبي بمدينة سيئون (مقرر اقامتها الاثنين).

وقال إن تصرفات قيادات الانتقالي العوجاء تحتم علينا الوقوف بقوة في وجهها لأنها سياسة تدميرية للمجتمع.

وتساءل كيف يفكر هؤلاء البشر واي عقول يمتلكون يدعمون التطبيع مع الصهاينة ويرفضون القبول بآراء موطنين يعيشيون معهم في وطن واحد.

وأعلن الشيخ الكثيري أن قبائل الكثيري ستشارك بقوة بشيوخ وأبنائها في فعالية الائتلاف الوطني الجنوبي بسيئون لدعم الأهداف التي يحملها في احترام حرية التعبير ورفض الاقصاء والتهميش.

وأضاف ليعلم الانتقالي أن حضرموت والجنوب أصبح واعيا ومن يريد أن يحقق تطلعات الجنوب عليه أن يستمع لجميع أبنائه قبل أن يذهب للتطبيع مع الصهاينة وينشر سموم الكراهية والإقصاء بين أبناء الجنوب.

وحيا الشيخ الكثيري ما وصفها مواقف قيادات الانتقالي بحضرموت الرافضة للسياسة الجهنمية التي يحملها الانتقالي لتفخيخ الجنوب وإشعال الفوضى في كل محافظاته.

واستغرب قائلا: كيف توقعون على اتفاق الرياض للدخول في حكومة الشرعية التي تسمونها بالأمس حكومة الاخونج واليوم ترفضون فعالية داعمة للتحالف واتفاق الرياض؟.

 

 

<