ورد للتو.. قوات الشرعية تزف «خبراً ساراً» بتغير مسار المعركة لـ«أول مرة» منذ سبع سنوات.. وهذه تفاصيل «الملحمة البطولية»

اكدت مصادر عسكرية تمكن قوات الجيش الوطني اليوم الأربعاء من استعادة عدد من المواقع الإستراتيجية الهامة التي كانت مليشيات الخوثي تسيطر عليها منذ العام 2014م في جبهات صرواح غرب محافظة مأرب.

 

واوضحت المصادر لـ«المسند للدراسات والإعلام»: أن ابطال الجيش الوطني شنوا هجوما مباغتا صباح اليوم الاربعاء على تلك المواقع التي كانت تحت سيطرة المليشيات الانقلابية في منطقة صرواح غرب محافظة مأرب منذ العام 2014م وتمكنوا من السيطرة عيها وغنيمة العديد من الاسلحة والمعدات العسكرية التابعة للمليشيات. 

 

وقالت المصادر ان ابطال الجيش الوطني تمكنوا ايضا من تحقيق تقدمات كبيرة في جبهات غرب مأرب وسيطروا على خطوط الإمداد التي كانت تستخدمها المليشيات الحوثية لإمداد جبهاتها في المنطقة وما جاورها.

 

واضافت المصادر ان تلك التقدمات مثلت ضربة موجعة للمليشيات الانقلابية كونها ستقطع خطوط الامداد التي كانت تستخدمها لامداد عناصرها في جبهتي المخدرة وجبل هيلان.

 

وذكرت المصادر ان تلك التقدمات التي حققها ابطال الحيش تأتي بعد ساعات من استسلام العشرات من العناصر الحوثية وتسليم أسلحتهم لابطال الجيش الوطني.

 

وكان الجيش الوطني اعلن أمس الثلاثاء عن استسلام عشرات العناصر التابعة للمليشيات الحوثية لقوات الجيش الوطني بعد ان تمت محاصرتهم في جبهة المخدرة غربي مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

 

وتاتي هذه الانتصارات والتقدمات الكبيرة في وقت تتعرض عناصر المليشيات الانقلابية على ايدي ابطال الجيش الوطني لما يشبه الإبادة الجماعية حيث تشير المعلومات ان قتلاها الذين سقطوا خلال الاسبوع الماضي بلغوا الآلآف الى جانب آلاف الجرحى.

<