قائد عسكري رفيع المستوى يكشف معلومات جديدة عن واقعة أسر وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي

كشف قائد عسكري جنوبي رفيع المستوى معلومات جديده عن واقعة أسر وزير الدفاع اللواء الركن البطل محمود أحمد سالم الصبيحي بتاريخ 26 مارس من العام 2015م في رمال العند.

وخرج القائد العسكري البارز اللواء الركن فرج حسين أبوبكر العتيقي قائد اللواء11حرس حدود في الربع الخالي (رماه) القائد الأسبق للواء 31مدرع في عدن عن صمته وقال : حادثة أسر اللواء محمود الصبيحي هزت وهزمت قوات الشرعية واللجان الشعبية انذاك ، فقد تقدم الصفوف ويحاول يتحرك من مكان إلى آخر في ظل تقدم وتسلل مليشيات العدوان والانقلاب الحوثية الإيرانية من جميع الجهات.

 

وأضاف : الصبيحي قائد محنك واعرفه عن قرب من أفضل القيادات في اليمن .

وكشف اللواء فرج العتيقي قائلأ : قبل وقوعه في الأسر ورفاقة فيصل رجب واللواء ناصر منصور جاء الي قبل ذلك بيوم وكلفني بقيادة جبهة الساحل الغربي رأس مشور وتقع بعد رأس عمران وكانت معي كتيبة دبابات معززه وشاف القوة معي وشكرني وقال ممتاز أجمع كل العسكريين من أصحابنا ورتبهم وانا الان متحرك العند وودعته.

وتابع : وتفاجئت في منتصف الليل بوصول العميد علي ردمان قائد معهد الثلاياء لتأهيل القادة والمدفعي الشهير وأخبرني أن الحوثي احتل محور العند .

وقال اتصل بمحمود واخبره أن الخط مفتوح وخالي إلى معاشيق ولا وجود لأي قوة من أصحابنا ينتبهوا وبلغت محمود وقال متحرك الآن موضحأ آخر اتصال معه كان يوم الأسر اتصل بي قال كيف الأمور عندك في الساحل قلت طيبه مافي أي اشتباكات مع الحوثيين ولا إطلاق نار قلت وانتم كيف ؟ أجاب : الأمور خلاص مافي أي فايده. قلت : إيش تقول ؟ ورد : اقولك انتبه على نفسك من الداخل عندك ولا أخرج.

هذه كانت آخر مكالمة معه حوالي الساعة 9 وشوي وماذا بعد.

بعد اتصال محمود بأقل من ساعة اتصل بي واحد من المرافقين ، كان في عدن وقال إنه اتصل بسالم فيصل رجب وأكد له الخبر انهم اسروا وابلغني وتحركت إلى عدن نحو الساعة الواحده .

سألت القائد اللواء فرج العتيقي هل عندك معلومات عن مواجهات حدثت مع قوات العدو قبل الأسر أجاب قائلأ : كان محمود معه حراسته طقمين أو ثلاثة حسب كلام الشهيد جعفر محمد سعد وقاتلوا بشجاعة وبسالة واستشهد أقرب المرافقين حتى نفذ عليهم الرصاص.

لافتأ كانو بالمثلث واقفين ووصلهم القائد فيصل رجب من اتجاه العند ووقف وسالة الصبيحي كم حجم القوات التي دخلت أجاب فيصل حوالي سبع عربات .

قال محمود ايري بهم وقال للاطقم حقه انتشرو وهذا الكلام قاله الشهيد جعفر حيث قال محمود سنقاتلهم وبالفعل قاتلهم هوه وحراسته.

مشيرا كان الصبيحي فوق كود وجعفر قريب منه بجوار الكود ومسكوه وطلعوه عربه نفس الصوره التي طلعت فيما بعد.

وعن فيصل رجب. قال الشهيد جعفر الذي روى التفاصيل قبل إستشهاده بأشهر في الرياض. شاهد فيصل مصاب في يده ونفذت عليه الذخيرة وهو معروف بشجاعتة وطلعوا فيصل العربه الثانية ومشوا بهم على طول ، وجاء طقم إلى عند جعفر وهو مصاب ، وقالوا له : اطلع ، قال لهم : انا مصاب وان باتخلصوا علي لامانع ونزلوا اثنين وطلعوه الطقم وكان ينزف دماء وماعرفوه افتكرو انه مواطن ونزلوه في العيادة بالعشش .

وجاؤوا الصبيحة أصحاب محمود ونقلوه إلى مستشفى بلا حدود أما ناصر منصور لم أشاهده واحتمال أسر بعدهم .

وقبل ختام الحديث مع اللواء فرج حسين أبوبكر العتيقي سألته هل تتوقع تمت صفقة وبيع محمود الصبيحي أم لأنه تقدم القوات ووقف لمواجهة العدو حتى نفذت الرصاص وتم اسره ؟ أجاب : ليس عندي معلومات دقيقة في موضوع خطير كهذا ومن حاصرتهم قوات مكافحة الإرهاب والأمن المركزي . واختتم : لدي كثير ما أقوله لكن لن أتحدث عنه حتى يفك أسر البطل اللواء محمود الصبيحي وأردت التواصل معك أخي الصحفي علي مقراط لاني قرأت مقال لك مع الصورة عن محمود هذا اليوم .وشكرا.

 

<