خطوة اقتصادية جديدة تعزز الانفصال في اليمن وتعجل بنهاية مليشيا الحوثي

شفت مصادر مطلعة، اليوم الخميس، عن خطوة اقتصادية جديدة تعزز الانفصال في اليمن وتعجل بنهاية مليشيا الحوثي. وقالت المصادر لـ " المشهد اليمني "، أن استئناف الاستيراد عبر ميناء الحديدة، الواقع تحت سيطرة المليشيا، يوجب على الحكومة اليمنية المعترف بها، و البنك المركزي اليمني بعدن التوقف عن إعطاء تجار الحوثي أي اعتمادات مستندية لتغطية ما يستوردونه من مشتقات نفطية ومواد غذائية. ودعت المصادر كافة الجهات الحكومية المعنية بعدن بعدم اعطاء تجار المليشيا أي اعتمادات مستندية؛ وترك سلطات المليشيا تبحث عن الدولار الامريكي للاستيراد ان كانت جديرة كما تزعم، وخصوصا بعد وصول الموافقة على السحب من الوديعة السعودية.  وأمس الأربعاء، وصلت سفينة تجارية على متنها 256 حاوية من المواد الغذئية إلى ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الاحمر، قادمة من جيبوتي،

<