أول صورة واضحة لـ « نترات الأمونيوم » الموجودة في عدن وبإمكانها تدميرها بالكامل لأنها ضعف ما كان في بيروت و(فتحي بن لزرق) يكشف السر

رصد محرر يمن دايركت منشورا في الفيسبوك للصحفي فتحي بن لزرق كشف فيه عن وجود كميات من نترات الامنيوم تفوق ما كان موجودا في بيروت قبل الانفجار الهائل الذي احدث فيها دمارا هائلا.  

وقال بن لزرق ان تلك الكميات موجودة داخل حاويات في ميناء عدن، وانه بإمكانها تدمير عدن بالكامل.

وطالب بسرعة نقلها خارج عدن وتوفير حماية لها اثناء حملها حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه. 

#نترات_عدن

فتحي بن لزرق

تتواجد فوق رصيف ميناء عدن للحاويات اكثر من 130حاوية سعة 40قدم محملة نترات الأمونيوم ومحتجزة منذ 3 سنوات. 

تم احتجاز هذه الكميات بحجة انها ممنوعة من دخول البلد لكنها تركت في مكانها منذ 3سنوات ودونما اي معالجات حتى اليوم. 

الكمية الموجودة في ميناء عدن هي تقريبا 4900طن بينما الكمية التي انفجرت في ميناء بيروت 2750 طن فقط.

اي بما معناه ان الكمية في عدن ضعف الكمية التي انفجرت في بيروت الامر الذي يعني ان نشوب اي حريق او تفجير فيها سينهي مدينة عدن عن بكرة ابيها. 

انقل هذه المعلومات على مسؤوليتي الشخصية واطالب نيابة عن اهالي مدينة عدن بنقل هذه الحاويات الى خارج مدينة عدن على وجه السرعة وقبل ذلك وضع حراسة مشددة على هذه الحاويات ومنع الاقتراب منها.

ترددت كثيرا في الكتابة حول هذا الامر لكن الرياح العاتية التي ضربت عدن مساء امس وتساقط بعض الحاويات من مكانها دفعني للتعجيل بكتابته.

لا اقصد من هذا المنشور بث الرعب او اخافة احد لكنني انقله تداركا للأمر ومحاولة لحث المعنيين لمعالجة هذا الامر على وجه السرعة لكي لا نفيق على كارثة.

اللهم اني بلغت.

اللهم فاشهد

فتحي بن لزرق

7اغسطس 2020

 

 

<