وزير في الشرعية يهدد بالتصعيد ضد "الانتقالي" في حال عدم تنفيذ الجانب العسكري من "اتفاق الرياض" (تغريدة)

هدد وزير في حكومة تصريف الأعمال الشرعية المعترف بها دولياً، اليوم الثلاثاء، بالتصعيد ضد المجلس الانتقالي الجنوبي في حال لم يتم تنفيذ الجانب العسكري من اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين في 5 نوفمبر الماضي برعاية السعودية.

وقال وزير النقل المستقيل من الحكومة، صالح الجبواني، إنه "لن يتم تشكيل حكومة حتى يتم تنفيذ الشق العسكري الذي يتمثل بنزع سلاح الميليشيات واخراجها من عدن ودمجها مع الجيش واعادة تموضعها في الجبهات مع الحوثي".

وأضاف الجبواني: "اذا لم يتم التنفيذ فاننا جاهزون للعودة إلى المعركة".

وأكد الجبواني أنه "لامجال لمزيد من التنازلات التي يدفع إليها البعض في الشرعية".

وكانت السعودية قدمت في 29 يونيو الماضي آلية لتسريع اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر الماضي برعاية المملكة.

وتشمل الآلية تخلي المجلس الانتقالي الجنوبي عن الإدارة الذاتية وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن وتكليف رئيس الوزراء ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوما، وخروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في (أبين) وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

كما تشمل الآلية إصدار قرار تشكيل أعضاء الحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، فور إتمام ذلك، وأن يباشروا مهام عملهم في (عدن) والاستمرار في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض في كافة نقاطه ومساراته.

وأصدر الرئيس عبدربه منصور هادي فور تسلمه الآلية من السعودية التي رعت اتفاق الرياض في 5 نوفمبر الماضي قراراً قضى بتكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة الجديدة، وتعيين احمد حامد لملس محافظا لمحافظة عدن والعميد احمد محمد الحامدي مديرا عاما لشرطة المحافظة.

وأصدر المجلس الانتقالي الجنوبي، بلاغاً صحفياً أعلن فيه تخليه عن "الادارة الذاتية" للمحافظات الجنوبية التي أعلنها في ابريل الماضي وذلك لتمكين تنفيذ اتفاق الرياض.

<