دبلوماسي يمني يكشف عن اجراءات قانونية سعودية ستتخذ ضد المسيئين لقيادات ""الشرعية"

كشف دبلوماسي، يمني، اليوم الاثنين، إن هناك اجراءات قانونية ستقوم بها السلطات السعودية بحق من يسيئون لقيادات الشرعية اليمنية.

وقال السفير اليمني السابق، عبدالوهاب طواف في حسابه على "تويتر": "علمت أن هناك إجراءات قانونية ستطال تلك الأبواق المستأجرة، والتي دأبت على التكسب الشخصي بالتعرض للقيادات اليمنية الحليفة للرياض، وهذا حسن، وسنتابع نتائج تلك الإجراءات".

واعتبر طواف أن "الحملات المُنظمة التي تديرها بعض الوجوه الاعلامية السعودية، وكذلك بعض المغردين هناك ضد رئيس الجمهورية اليمنية ونائبه الفريق علي محسن، هي حملات متفلتة ومتحررة من البروتوكولات والأعراف الدبلوماسية، ومن الأخلاق والشيم والعادات والتقاليد المعروفة".

وقال طواف إن التعريض برموز الشرعية اليمنية الهدف منه "ضرب مكامن قوة الدولة اليمنية لصالح قيادات ضعيفة لا تعرف ولا تعلم هول ولا حجم ولا خطورة المشاريع التفتيتية لكثير من الأطراف الإقليمية"، حسب قوله.

وقال طواف: "قيادات بلد عريق وجار شقيق في ضيافة ملك المملكة السعودية وولي عهده، ويمثلون طرف قوي وفاعل في معركة وجودية مع الإرهاب الإيراني وأذرعه في منطقة الخليج العربي، ثم يجدون أنفسهم عُرضة لسهام الشتم والكذب والإفتراء تتسلل من الخلف، خدمة لمشاريع حاقدة، تستهدف الجميع مقابل دراهم تافهة".

واتهم طواف ان المسيئين لقيادات الشرعية ايمنية "إما ويعملون في الإمارات، أو لهم ارتباطات عقائدية بالشيعة ويعملون لصالح مشروع ولاية الفقية اِنطلاقاً من المملكة، أو من عُرف عنهم تأجير أقلامهم وأفواههم مقابل المال أياً كان مصدره، كالشليمي والعثمان".

وكان رئيس تحرير صحيفة "العروبة" السعودي، سامي العثمان وصف في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر" الاسبوع الماضي نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الاحمر بـ"الارهابي" وعميل نظام الحمدين في دولة قطر، حسب زعمه.

<