قيادي مؤتمري بارز يحذر من خطر يتهدد اليمن في حال لم يحدث أمرين هامين

حذر قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام، اليوم الجمعة، من تقسيم اليمن في حال لم تبدأ الأطراف اليمنية في مفاوضات حل سياسي شامل وإنهاء الحرب المستمرة منذ اكثر من ست سنوات.

وقال وزير الخارجية الاسبق، والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، أبوبكر القربي، في حسابه على "تويتر" إن "توافقات الرياض أكدت رفض نزعات الإنفصال او التقسيم لليمن اقليميا ودوليا".

واستدرك القربي بالقول: "لكن الخطورة على المنجز ستظل قائمة من داخل الاقليم وخارجه اذا لم تبدأ الأطراف اليمنية البدء في مفاوضات الحل السياسي الشامل وانهاء الحرب والتوافق على حل يمني يحفظ حقوق الجميع دون شروط مسبقة او فرض للحل".

وقدمت السعودية الاربعاء الماضي آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي في نوفمبر الماضي برعاية المملكة.

وتشمل الآلية تخلي المجلس الانتقالي الجنوبي عن الإدارة الذاتية وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن وتكليف رئيس الوزراء ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوما، وخروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في (أبين) وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

كما تشمل الآلية إصدار قرار تشكيل أعضاء الحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، فور إتمام ذلك، وأن يباشروا مهام عملهم في (عدن) والاستمرار في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض في كافة نقاطه ومساراته.

وأصدر الرئيس عبدربه منصور هادي فور تسلمه الآلية من السعودية التي رعت اتفاق الرياض في 5 نوفمبر الماضي قراراً قضى بتكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة الجديدة، وتعيين احمد حامد لملس محافظا لمحافظة عدن والعميد احمد محمد الحامدي مديرا عاما لشرطة المحافظة.

وأصدر المجلس الانتقالي الجنوبي، بلاغاً صحفياً أعلن فيه تخليه عن "الادارة الذاتية" للمحافظات الجنوبية التي أعلنها في ابريل الماضي وذلك لتمكين تنفيذ اتفاق الرياض.

<