مدير مكتب اليمنية بالهند يعرقل سفر 5 مواطنين ويستبدلهم بأقاربه

شكا 5 عالقين من أبناء تعز والحديدة وعدن من قيام مدير مكتب اليمنية عصام صدقة، بعرقلة متعمدة لسفرهم بعد كنسلة مقاعدهم، واستبدالها بمقاعد لأقربائه في الرحلة السادسة المقرر انطلاقها يوم غدٍ من مدينة بنجلور الهندية إلى مدينة عدن.

 

 

وقال العالقون، وعددهم خمسة، إن التصرف الأرعن الذي قام به صدقة لا يجب السكوت عليه، معتبرين الخطوة التي اقدم عليها خارجة عن القانون، خاصة وأن أسماءهم مؤكدة في السفر، ولديهم تذاكر جديدة، وكنسلة رحلاتهم ستجلب لهم متاعب كثيرة.

وأوضح المسافرون المستبعدون، أن عصام صدقة استبعد خمسة اشخاص واضاف بدلا عنهم 3، وترك المقعدين فارغين، علما أن أحد الخمسة من تم كنسلة رحلتهم مصاب بمرض السرطان وحالته الصحية متعبة جدا، وانتهت كل مصاريفه في الهند، وعلى أمل مغادرته في الرحلة السادسة، إلا أنه تفاجأ قبل الرحلة بيوم أن مقعده وزملائه تم استبعادهم من الرحلة السادسة.

وكان عصام صدقة مدير مكتب اليمنية، بعد الرفع إليه من قبل فريق بنجلور بكشف الرحلة السادسة بعد استكمال كل الخطوات والإجراءات والتأكيد على المسافرين لرحلتهم المقررة يوم غدٍ الأحد، أقدم على استبعاد خمسة أشخاص مؤكدين للسفر واستبدالهم بآخرين من أقربائه، تجاهلا وتعندا للخطوات والإجراءات المتبعة في كل رحلة.

يذكر أن أحد المسافرين الذين تم كنسلة أسمائهم، قدم على إجزت ودفع غرامة ما يزيد عن 1200 دولار ومهلته للخروج من الهند في 26 موعد الرحلة، وكنسلة رحلته سيترتب عليها مضايقات وغرامات للسلطات الهندية.

وعبر فريق لجنة بنجلور عن أسفهم لاستبعاد الخمسة المسافرين المؤكدين واستبدالهم بثلاثة آخرين وترك مقعدين فارغين، معتبرين ذلك أسلوباً غير مبرر له من قبل طيران اليمنية في الهند.

وكان المسافرون قد استعدوا للسفر بعد أن خرجوا من سكنهم الخاص بهم، وبعضهم ستنتهي فيزهم بعد موعد السفر بيومين، الأمر الذي سيجعلهم يتحملون أتعابا مالية ونفسية كبيرة جراء القرار التعسفي بحقهم من قبل طيران اليمنية.

<