أمطار غزيرة تجتاح محافظة إب وتتسبب بخسائر كبيرة

توفي مواطناً وتضررت عدة منازل، وجرفت ممتلكات وأراضٍ زراعية وطرقات نتيجة السيول التي شهدتها مديريات شرق إب، وسط اليمن، أمس الجمعة .

  وقالت مصادر محلية، إن مواطن في مديرية السدة توفي غرقاً، بعد أن جرفته السيول فيما تم جرف سيارتين في وادي بناء وتضرر عدد من المنازل والطرقات والأراضي الزراعية.

  وشهدت، الجمعة ، مديريات (الشعر والنادرة والسدة) شرق محافظة إب، أمطاراً غزيرة تسببت بخراب واسع في الطرقات وتجريف كبير للأراضي الزراعية والحقت أضراراً بعدد من منازل المواطنين بشكل جزئي وبعضها بشكل كلي.

 

وقال سكان محليون إن جدار حماية "جسر المقالح" الرابط بين مديريتي السدة والشعر، انهار بنسبة كبيرة، وأنه بات على وشك الانهيار بعد سيول قوية لم تشهدها المنطقة منذ سنوات عدة.

  وأدى الخراب الكبير في الطرقات العامة إلى توقف حركة السير في مناطق وقرى مديريات النادرة والسدة والشعر، وبقي الكثير من المواطنين عالقين دون الوصول إلى قراهم وبيوتهم.

  يأتي ذلك في ظل غياب أي دور لسلطات الأمر الواقع في المحافظة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، التي لم تبادر حتى الآن في رفع المخلفات وفتح الطرق وفتح تصريح قنوات السيول، ماينذر بكارثة إضافية على أبناء المنطقة.

  وتوقع مركز الأرصاد الجوية استمرار هطول الأمطار الغزيرة خلال اليومين القادمين على عدد من مديريات محافظة إب خصوصا مناطق شرق المحافظة، وسط تحذيرات من المرور في بطون الأودية وممرات السيول وأخذ الحيطة والحذر.

<