شاهد اولي "الصور" من احتشاد انصار الانتقالي بالغيضة ولحظة احراق اعلام الجنوب في المهرة

تحشد المئات من ابناء محافظة المهرة الموالين للمجلس الانتقالي في فعالية جماهيرية بعاصمة المحافظة الغيضة، دعا اليها الانتقالي تأييدا لمطالبه للادارة الذاتية للجنوب.

واعلن القيادي في الانتقالي صلاح بن لغبر عن بدء الفعالية قبل قليل بمدينة الغيضة.

 

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي"صورا" قيل انها لحظة دخول السلطان بن عفرار وكذلك احتشاد المواطنين في ساحة العروض بالغيضة.

وعلق نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ هاني بن بريك على منع إقامة تظاهرة مؤيدة للانتقالي في المهرة.

وقال بن بريك في تغريدة على موقع "تويتر": من يمنع الجماهير من أن تمارس حقها المشروع في التجمع السلمي هو الطرف العاجز الذي يخشى ان تفضح الحشود قيمته وحجمه وتأثيره السياسي.

وأضاف: وهو بما يفعل يقدم نفسه للعالم على أنه مجرد مجموعة من العصابات الموجهة.

وتابع قائلا: أهم أهداف الفعالية بدأت تتحقق.

وأعلن الضابط في أمن عدن قاسم الثوباني عن ‏سقوط أول جريح يحمل علم الجنوب في محافظة المهرة، وسط أجواء توتر تنذر بمواجهات مسلحة بين أتباع المجلس الانتقالي الجنوبي الداعين لاقامة احتفالية تأييدية للمجلس الإنتقالي الجنوبي وقوات حكومية مسنودة بمجاميع مسلحة من أتباع وكيل المحافظة المقال علي الحريزي.

وقال ثواني في تغريدة على حسابه بتويتر أن ان الجريح أصيب برصاص مسلحي الشرطة العسكرية بالمهرة، في إشارة إلى رفضهم السماح بإقامة احتفالية المجلس الإنتقالي المقررة الرابعة عصرا بمنطقة الجاحي وسط الغيضة عاصمة المهرة.

فيما تداول ناشطون صورا لحظة احراق اعلام الجنوب في مكان مجهول من قبل اشخاص مجهولين قيل انها في المهرة.

الى ذلك اقرت اللجنة الأمنية بمحافظة المهرة، في اجتماعها الاستثنائي المنعقد برئاسة محافظ المحافظة محمد علي ياسر، منع إقامة أي فعالية جماهيرية في المحافظة لأي طرف كان خلال المرحلة الراهنة.

ووقفت اللجنة خلال الاجتماع ، أمام التطورات التي تشهدها المحافظة وسبل إنهاء التوتر والحفاظ على الأمن والاستقرار التي تنعم بها المحافظة.

ودعت اللجنة ، جميع الأطراف والمواطنين إلى التجاوب مع السلطات المحلية وعدم الزج بالمحافظة في أتون الصراعات..مؤكدة أنها لن تسمح بأي فعل يمس بأمن وسكينة المحافظة وستعمل على الحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

وأكدت اللجنة الأمنية ،على أهمية وقوف أبناء وسكان المحافظة مع مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية وتفويت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار المحافظة وإقلاق السكينة العامة الذين يحاولون جر المحافظة إلى مربع العنف والصراع.

 

<