الحوثيون يكشفون ما حدث في "اللحظات الأخيرة" خلال تواصلهم مع السعودية

قال عبد العزيز بن حبتور رئيس وزراء حكومة صنعاء الخاضعة لسلطة الانقلاب الحوثي، إن فلسفة الحروب "تقتضي أن تكون جاهزا للسلام كما تتجهز للحرب، وهذا ما نقوم به" حسب وكالة "سبوتنيك.

وأضاف بن حبتور أن "تلك هي فلسفة الحروب بين الدول والقوى المتقاتلة، نحن نحمل غصن الزيتون باليد اليمنى ونحمل الكلاشينكوف باليد اليسرى، وهذا حقنا كمدافعين عن اليمن وحدوده وشعبه العظيم وتراثه، ولكننا إن وجدنا باب مفتوح للحوار لن نتوقف في البحث عن السلام".

وأكد رئيس حكومة الانقلاب أن "اتصالات غير رسمية جرت بيننا وبين السعودية، ولكن للأسف توقف الاتصال في الآونة الأخيرة".

وتابع بن حبتور: "هناك الكثير من المتغيرات التي طرأت على المواقف الدولية بشأن الوضع في اليمن من بينها أن العالم سئم من وعود حكام السعودية بأنهم سيقضون على المقاومة في اليمن خلال أشهر، ولهذا تبدلت المواقف في الاتحاد الأوروبي واليابان وكندا تجاه العدوان(التحالف العربي)  على اليمن، وحتى في أوساط المثقفين والعلماء العرب مع الحكومات العربية، هناك تبدل في مواقفهم من ذلك العدوان الوحشي".

وأوضح: "نحن نضع نصب أعيننا مصلحة الشعب اليمني، فلا اعتقد أن المطالبة بوقف العدوان والبدء بعد ذلك بعملية سياسية بمفاوضات جادة لإحلال السلام داخل اليمن ومع جيرانه شروط تعجيزية كما يقولون، أظن أن المنصفين سيحترمون خيارنا هذا".

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة، إذ تقول إن ما يقرب من 80% من إجمالي السكان -أي 24.1 مليون إنسان- بحاجة إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية.

وتقود السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها جماعة الحوثي الانقلابية أواخر عام 2014.

<