تاجر يمني يفقد 10 ملايين ريال في إطار سيارته بسبب رسوم التحويل

 

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، بأن تاجر يمني فقد 10 ملايين ريال وضعها في إطار سيارته بسبب رسوم التحويل بين المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة المعترف بها والمحافظات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي. وذكرت المصادر لـ " المشهد اليمني "، أن أحد التجار الذبن ينتمون لمحافظة إب سافر من أحد المحافظات المحررة إلى قريته في إب لصيام شهر رمضان، ومعاه حوالي ?? ملايين ريال يمني. وأضافت المصادر أنه وبسبب رسوم التحويل التي يتعامل بها الصرافين بين المحافظات المحررة والأخرى الواقعة تحت سيطرة المليشيا قرر يأخذها بسيارته، ولكن نتيجة للخوف من مصادرتها بنقاط التفتيش والخوف من المتقطعين؛ قام بوضعها داخل الاطار (الاستبني) لسيارته. ولفتت المصادر إلى أنه تفاجئ عند وصوله إب بعدم وجود الاطار الذي وضعت الفلوس بداخله. وناشدت المصادر من وجد الاطار الذي من المتوقع أنه سقط من على السيارة، إعادة المبلغ إلى مالكه بتسليمه إلى شخصية معروفة بمحافظة إب، أو التواصل مع "المشهد اليمني". وتسببت رسوم التحويل التي تصل الى أكثر من 24% من المبلغ المرسل؛ في إثارة ردود فعل واسعة وغاضبة من قبل آلاف المواطنين والعمال.

<