ضربة مؤلمة للحوثيين في مأرب والخسائر فادحة وهذا ماجرى لهم ؟

في واحدة من الضربات النوعية التي يسددها الجيش صوب مواقع ميليشيا الحوثي اسفرت احداها عن مصرع  ما لا يقل عن (20) عنصراً حوثياً ، بينهم قياديان بارزان، السبت 27 يونيو/2020م، بنيران القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، غربي محافظة مأرب، (شرقي اليمن).

 وبحسب مصدر عسكري خاضت القوات الحكومية مسنودة من المقاومة الشعبية مواجهات عنيفة ضد مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران، اثناء محاولتها التسلل نحو مواقعهم، من ميسرة جبهة صرواح، غربي مأرب.

وأسفرت المواجهات التي أُستخدمت فيها الاسلحة المتوسطة والثقيلة، عن مصرع القيادي الحوثي المدعو "أبو طه الشامي"، بالاضافة إلى ما يزيد عن عشرة افراد من مجموعته ومرافقيه، فيما جرح آخرون.

 كما قتل عدد آخر من عناصر المليشيا، بينهم القيادي المدعو "عارف زعتر"- الذي عينته المليشيا أركان حرب محور سفيان العسكري- في جبهة مجزر، بمحافظة مأرب.

 وتواصل المليشيا خروقاتها لاعلان وقف اطلاق النار الذي بادرت به قيادة قوات التحالف، ضمن خطوات مجابهة جائحة كورونا.

 وذكر المصدر بان المليشيا تعاني من حالة إرباك شديد بعد تلقيها ضربات موجعة في مختلف الجبهات، حيث لجأت الى تصعيد عملياتها العسكرية أملا منها بإحراز اي انتصار تستعيد بواسطته الثقة لدى عناصرها، وهو ما لم تتمكن منه.

 

<