مصمم البنك المركزي يعود إلى أسرته في ريف تعز بعد إخفاء قسري دام 35 عامًا

عادالمهندس أحمد سالم مقبل السروري إلى أسرته اليوم الأحدبعد غياب قسري دام 35 عامًا. 

 

ويعد السروري من المصممين المشاركين في تصميم البنك المركزي في صنعاء وفندق تاج سبأ حيث اختفى قبل 35 عاما ولم يتمكن أحد من الوصول الى مكان اختفائه أو معرفة أي شيء عنه .

 

وبحسب إفادة أحد أبنائه فقد وجدوه قبل حوالي عام من الآن في أحد شوارع صنعاء ولكن بنصف قواه العقلية ولم يستطع أحد إثبات أنه فعلاً المهندس أحمد السروري وبعد إرسال صورة وفيديو لزوجته التي تسكن في عزلة بني شيبة محافظة تعز تعرفت عليه من خلال علامة في ساقه. 

 

وحينها قامت إحدى قريباته بصنعاء بنقله إلى منزلها وعملت على تنظيفه وتقصير شعره وتغيير ملابسه.

 

ويوم أمس قام أقرباؤه بنقله إلى مسقط رأسه في بني شيبه بريف تعز .

 

ويعد السروري واحدًا من العشرات الذين تم اخفاؤهم قسريا في سبعينات وثمانينات القرن الماضي بسبب مواقفهم وآرائهم السياسية المعارضة لنظام الحكم آنذاك .

<