رئيس الجمهورية يفصح ويسمي رئيس الوزراء القادم

شدد الرئيس هادي في كلمة القاها يوم السبت في اجتماع ضم نائبه الفريق علي محسن الاحمر ومستشاريه ورئيس مجلسي النواب والوزراء ورؤساء الاحزاب والكتل البرلمانية، في التمسك على تنفيذ اتفاق الرياض الموقع مع المجلس الانتقالي في ال 5 من فبراير الماضي في السعودية.

ونص اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي على تشكيل حكومة وحدة وطنية مناصفة بين الشمال والجنوب برئاسة الدكتور معين عبدالملك.

وقال الرئيس هادي في الاجتماع: "لقد جاء قبولنا لاتفاق الرياض، وضرورة تنفيذه بشكل كامل كما ورد في آخر مادة فيه دون انتقاء او تجزئة، (..) إلا أنه للأسف تعثر تنفيذه لفترة طويلة نتيجة استمرار الممارسات التصعيدية التي كان منها إعلان ما يسمى (الادارة الذاتية) وما ترتب عليه وكان آخرها ما شهدته محافظة أرخبيل سقطرى من تمرد على الدولة ومؤسساتها واعتداءات على مواطنيها الأبرياء المسالمين ، هذه الجزيرة المسالمة الآمنة التي لم تطلق فيها رصاصة واحدة".

واضاف هادي: "غاياتنا واضحة، نريد يمن اتحادي آمن ومستقر يعيش أبناؤه في ظل دولة عادلة رشيدة، دولة المساواة، وحددنا لذلك نضالاً وطنيًا شريفاً لإنهاء الانقلاب الذي تقوده الميليشيا الحوثية الإيرانية واستعادة الدولة واستئناف مسارنا السياسي التوافقي وسلاماً عادلاً شاملاً يقوم على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرار الأممي 2216 والقرارات ذات الصلة". 

<