بيان جديد للاتحاد الأوربي في الشان اليمني

جدد الاتحاد الأوروبي دعوته إلى استئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية.

 ودان المتحدث باسم الاتحاد في بيان الخميس اعتداءات ميليشيات الحوثي العشوائية التي طالت مدنا في السعودية عبر عدة طائرات مسيرة وصواريخ باليستية في وقت سابق من هذا الأسبوع.

كما أكد أن تلك الهجمات تتعارض مع جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار واستئناف المفاوضات السياسية.

إلى ذلك، كرر الاتحاد الأوروبي دعوته جميع الأطراف للدخول في محادثات سياسية تحت رعاية الأمم المتحدة مشددا على مواصلة دعمه الكامل لجهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن المدنيين بمن فيهم الأطفال، هم من يتحملون أعباء تكثيف الأعمال العدائية في اليمن، وأضاف "إن كافة الهجمات ضد المدنيين غير مقبولة. كما أن عدد ضحايا النزاع من الأطفال في اليمن يبعث على القلق".

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن أعلن الثلاثاء، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه السعودية، مؤكداً أنه أطلق من صنعاء باتجاه الرياض.

أتى ذلك، بعد سلسلة هجمات نفذتها تلك الميليشيات بطائرات مفخخة، يوم الإثنين الماضي أيضا، إذ أوضح التحالف أن الميليشيات المدعومة من إيران قامت مساء الاثنين الماضي بإطلاق 8 طائرات بدون طيار (مفخخة) لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة، وقد تمكنت قوات التحالف من اعتراضها وتدميرها.

كما أطلقت صباح الثلاثاء 3 صواريخ باليستية من محافظة (صعدة) باتجاه المملكة، حيث تمكنت قوات التحالف من اعتراض صاروخين باليستيين باتجاه مدينة (نجران) وآخر باتجاه مدينة (جازان).

<