اليمنيون وبقية العرب يشاهدون وجه ”القمر المبتسم” مساء اليوم مع خسوف مرتقب الشهر المقبل

علن فلكي يمني، اليوم الاربعاء، أن القمر سيشهد في مطلع يوليو المقبل خسوف مرتقب، في وقت ينتظر فيه عشاق التصوير الفوتوغرافي في الوطن العربي بعد غروب شمس اليوم الأربعاء، ظهور واحد من أجمل التضاريس المميزة على سطح القمر والتي تسمى منطقة "مير كريسيوم" أو "بحر الشدائد". وقال الفلكي محمد عياش، في بيان، أطلع عليه " المشهد اليمني "، أن " أن هُناك خسوف شبه ظلي آخر مُرتقب للقمر في الـ5 من يوليو". ويأتي بعد كسوف الشمس الحلقي الذي شهِدتهُ بعض الدول من قارتي أفريقيا وآسيا يوم الأحد الماضي، والذي يُعد الثاني من نوعهِ في غضون شهر، بعد خسوف شبه الظل للقمر قبل أكثر من حوالي إسبوعين؛ وتحديدا يوم الجمعة 5 يونيو. وبين عياش بأن هذا النوع من الخسوفات القمرية التي يصعُب كثيراً مُلاحظتُها بالعين المُجردة، وتحدث نتيجة مرور القمر من منطقة مخروط شبه ظل الأرض، مع خفوت سطوع ضوء القمر البدر نسبياً فقط ودون دخولهِ منطقة الظل التي تحجُب عنهُ الأرض ضوء الشمس فيها بشكلٍ كُلي، وهو كما لو كان أحدنا على سطح القمر يُشاهد كُسوفاً جُزئياً للشمس من هُناك، مع إستمرار وصول جزء كبير من أشعة الشمس إليه. وتوقع عياش بإستمرار النشاط البركاني على سطح الأرض وبوتيره أعلى مع حدوث بعض الهزات الأرضية وخاصةً في المناطق المُصنفةِ بالنشطةِ زلزالياً، مع إحتمال تزايد تأثيرات قوى جاذبية القمر على حركة السوائل على سطح الأرض، وبلوغهِ أقرب نقطه من الأرض (الأوج) على مسافة 368 الف/كم من مركز الأرض، في الـ29 من شهر يونيو الجاري. وأشار عياش إلى أن القمر لايزال في مدارهِ الذي تتقاطع نقاطهُ مع مدار الأرض في بُعد زاوي قريب إلى مركزها حتى مُنتصف شهر يوليو.  وفي ذات السياق، ينتظر عشاق التصوير الفوتوغرافي في الوطن العربي بعد غروب شمس اليوم الأربعاء، ظهور واحد من أجمل التضاريس المميزة على سطح القمر والتي تسمى منطقة "مير كريسيوم" أو "بحر الشدائد". وكشفت الجمعية الفلكية بجدة في تقرير أن هذه المنطقة عندما تكون في وضعية مناسبة بالنسبة للراصد على سطح الأرض، تبدو كوجه يبتسم عند رؤيتها من خلال التلسكوب، وإن كانت في الحقيقة مجرد شكل عشوائي. وأوضح التقرير أن "وجه المبتسم" يظهر عندما تكون منطقة "مير كريسيوم" في مجال الرؤية وضوء الشمس يعبر فوق الحافة الجبلية، يضيء التلال المتقوسة التي تشبه الفم وأسفل الفوهتين اللتين تمثلان العينين، مشيرا إلى أن هذا المنظر يتكرر في بداية كل شهر قمري. يذكر أن العالم شهد مؤخرا كسوفا حلقيا للشمس تزامن مع نهاية شهر شوال، وهي ثالث ظاهرة من ظواهر الخسوف والكسوف خلال عام 2020.

<