ألمانيا: تشريح جثث وفيات كورونا يكشف مفاجآت

اكتشف مجموعة من الأطباء في ألمانيا، بعد عمليات تشريح جثث وفيات فيروس كورونا، مفاجآت حول الفيروس، أهمها أنه ليس وحده من يقتل ضحاياه.

وقال مدير معهد الطب الشرعي بجامعة المركز الطبي في هامبورج: " يمكن أن نتعلم من الموتى ما يساعد الأحياء، وقد نكون حققنا جزء من ذلك بعد إجراء 65 عملية تشريح لجثث متوفين بفيروس كورونا".

 

وأوضح أنه اكتشف أن 46 ممن أجرى تشريح رفاتهم كانوا مصابين بأمراض الرئة قبل إصابتهم بكورونا، و28 منهم عانوا من أمراض داخلية أو من أمراض أصابت أعضاء مزروعة في أجسادهم.

 

ووجد مدير معهد الطب الشرعي في ألمانيا أن 10 من المتوفين عانوا من السكري والسمنة، و10 آخرين كانوا مصابين بالسرطان، و16 منهم كانوا عانوا من الزهايمر، كما أن بعض المتوفين كانوا يعانون من عدد من الحالات المذكورة مجتمعة.

 

وأشار إلى أن البيانات التي جائت من تشريح 100 جثة، جميعها تؤكد أن لا أحد من المتوفين مات قطعا بسبب فيروس كوفيد-19، بل أنهم جميعا كانوا يعانون من مشكلات القلب والأوعية الدموية ومن ارتفاع ضغط الدم ومن تصلّب الشرايين والسكري والسرطان والفشل الكلوي أو الرئوي أو من تليّف الكبد.

 

<