أول تصريح حوثي حول الحريق الهائل الذي التهم منازل مواطنين في السنينة بصنعاء

أعلن الدفاع المدني الخاضع لسيطرة الحوثيين، بصنعاء، إخماد حريق هائل نشب مساء الاثنين في مستودع أحد التجار يحتوي على مخزون من المشتقات النفطية في حارة معاذ بن جبل بحي السنينة وأدى إلى تضرر ثمانية منازل مجاورة.

ونقلت وكالة سبأ بنسختها الحوثية، عن مدير عام الدفاع المدني بأمانة العاصمة العقيد محمد بهيش، إن أربع عربات أطفاء واثنين وايتات مياه من الدفاع المدني بالأمانة والمصلحة تمكنت من إخماد الحريق في مستودع بداخله خزان أرضي ودينة على متنها مشتقات نفطية الذي امتد إلى المنازل المجاورة.

وأوضح أن سبب الحريق اشتعال كميات كبيرة من المشتقات النفطية بالمستودع وهو ما يعد احتكارا ومخالفة للقانون.. مؤكداً أن الأجهزة الأمنية بمنطقة السنينة تجري التحقيقات مع صاحب المستودع للكشف عن ملابسات الحادث واتخاذ الإجراءات بحقه لإقدامه على تخزين الوقود بصورة مخالفة للقانون وسط أحياء مكتظة بالسكان.

في وقت أكدت مصادر محلية أن مليشيا الحوثي لن تفعل أي شيء كونها على علم مسبق بوجود هذه الكميات، والمنزل الذي توجد فيه هو منزل قيادي حوثي..

من جهته أكد مدير عام العلاقات العامة بمصلحة الدفاع المدني، الخاضعة للحوثيين في صنعاء، العقيد خالد الشراحي، أن الحريق تسبب في احتراق 8 منازل في الحي منها منازل احترقت بالكامل والبعض تعرضت لأضرار جزئية في واجهتها، وأنه لم يسفر عن إصابات بشرية. وخلافاً لهذه المعلوما أكدت مصادر أن ما لايقل عن 30 منزل تضررت جراء هذا الحريق كون كميات النفط المخزنة كانت كبية جداً..

وكانت مصادر محلية أكدت أن الحريق اندلع في  في خزان أرضي مخصص لتخزين البنزين تابع لأحد تجار السوق السوداء وهو قيادي حوثي يدعى عبد السلام الحاكم . إلاّ أن مصادر أكدت أن المنزل يعود لتاجر السلاح المعروف فارس مناع..

وشهدت العاصمة صنعاء في وقت سابق حوادث مشابهة في نفس الحي وأحياء أخرى لحريق وقود في الأسواق السوداء.

<