"نجل صالح" يكشف حقيقة طرد أبناء الشمال من جزيرة سقطرى عقب سيطرة الانتقالي عليها

نفى قيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي الأخبار التي تحدثت عن طرد مواطنين شماليين من جزيرة سقطرى عقب سيطرة القوات الانتقالية عليها. 

وقال نائب رئيس الدائرة الاعلامية للانتقالي "منصور صالح" في تغريدة له: "آخر ما تبقى للمهزومين في سقطرى ، هو الحديث عن الطرد القسري للمواطنين الشماليين من الجزيرة في محاولة للإساءة للانتصارات المحققة" على حد قوله.

وأشار صالح إلى أنه لا شيء مما يتم تناوله عن أي مضايقات للمواطنين من أبناء الشمال فهم _حسب قوله _في حماية المجلس وقواته المسلحة وأرواحهم وممتلكاتهم مصانة ومحمية.

 وقال أن من غادروا الجزيرة بعض الجنود الشماليين الذين كانوا يقاتلون إلى جوار ما أسماها "قوات الإخوان" في إشارة منه إلى القوات الحكومية  مؤكدا أن ذلك قرار شخصي خاص بهم، بعد صدور قرار العفو العام من قبل القيادة المحلية للمجلس، ومن أراد البقاء ملتزماً بالحفاظ على أمن وسكينة المجتمع السقطري فلا شيء يمنعه.

وكانت مصادر حكومية قد أكدت يوم أمس أن قوات المجلس الانتقالي قامت بترحيل العشرات من أبناء المحافظات الشمالية من جزيرة سقطرى وهو ما نفاه اليوم قيادي المجلس .

وقالت المصادر إن "قوات الانتقالي، رحلت العشرات من أبناء المحافظات الشمالية المتواجدين في الجزيرة، معظمهم يعمل في القطاع الخاص".

وأوضحت أنه "تم ترحيلهم عبر قوارب بحرية صغيرة، إلى محافظتي حضرموت والمهرة.

<