حقيقة سقوط ”قانية” بيد مليشيا الحوثي

كشفت مصادر ميدانية، اليوم الاحد، عن حقيقة سقوط "قانية" الواقعة شمالي محافظة البيضاء، بيد مليشيا الحوثي.  وقالت المصادر لـ " المشهد اليمني "، أن قوات الجيش اليمني والقبائل شنوا هجوم مضاد تمكنوا خلاله من إستعادة جميع المواقع التي تسللت إليها المليشيا بجبهة قانيه واسروا 25 حوثيا في جبل العر ومسعوده، وعلى رأسهم القيادي محمد السوادي، بعد أن كانت المليشيا سيطرت عليها صباح اليوم. وذكر المركز الاعلامي للقوات المسلحة، أن عشرات القتلى والجرحى من المليشيا الحوثية الانقلابية، سقطوا اليوم الأحد، بنيران أبطال الجيش والمقاومة وبغارات لطيران تحالف دعم الشرعية في جبهة قانية شمالي المحافظة. و وفقا للمركز الاعلامي، فإن أبطال الجيش حاصروا مجاميع حوثية حاولت التسلل إلى أحد المواقع في الجبهة وأوقعوا جميع تلك العناصر بين قتيل وجريح. وبين بأن طيران تحالف دعم الشرعية استهدف بعدّة غارات تجمعات وآليات للمليشيا في مناطق متفرقة شمالي المحافظة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا وتدمير عدد من الآليات القتالية. وفي وقت متأخر من مساء أمس السبت، اندلعت معارك وصفت بـ"الأعنف" بين قوات الجيش والقبائل، والمليشيا، في جبهة قانية، بعد أن حشدت المليشيا مسلحيها إلى منطقة "ماهلية" عقب أنباء عن لجوء الشيخ القبلي ياسر العواضي اليها، واشتبكت مع قوات الجيش المسنودين بمسلحين قبليين من البيضاء ومراد، ما أدى الى سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين . والخميس الماضي، اقتحمت المليشيا مركز مديرية ردمان بالبيضاء، وقامت بفرض حصار مطبق على منطقة "ماهلية" التابعة لقبائل آل العجي بمأرب والهجوم من منطقة الأغوال التابعة لمحافظة البيضاء على منطقة "ماهلية".

 

<