الفلكي الشوافي: لا ظلام دامس غد الاحد واليمن تشهد حدث فلكي اخر بجانب الكسوف ويحذر ؟

 

تستعد بعض مناطق العالم، ومن بينها اليمن ودول عربية، صباح غد الأحد، لظاهرة كسوف الشمس التي تتسم هذا العام بكونها كسوفًا حلقيًا، وهو ما يطلق عليه اسم "حلقة النار"، حيث تبدو الشمس أشبه بخاتم ذهبي، ويغطي القمر معظم أجزائها من الوسط.

وقال الفلكي اليمني عدنان الشوافي في منشورا عبر حائطه بموقع "فيسبوك" يعيد نشره"أبابيل نت" كما ورد في صفحة الشوافي:

 

اليمن على موعد مع حدثين فلكيين غد الأحد الموافق 21 يونيو 2020

أولا: كسوف الشمس حيث تشهد معظم المناطق اليمنية كسوف جزئي بنسبة لا تقل عن 90%، كما يمر مركز الكسوف الحلقي داخل الأراضي اليمنية على إمتداد حوالي 950 كيلومتر ومتوسط عرض المسار حوالي 50 كيلو متر حيث يبدا الى الجنوب من مدينة الحديدة مرورا بمحافظة ريمة وشمال ذمار وجنوب صنعاء ومارب ثم الصحاري الداخلية في الجوف حتى شمال شرق حضرموت.

كما تشهد المناطق التي يمر بها مسار الكسوف الحلقي أعلى نسبة كسوف بحوالي 97.4%، لان قرص القمر لن يحجب كامل قرص الشمس لأن قطره لحظتها أصغر بحوالي 25 ثانية قوسية لذلك يبقى جزء من ضوء الشمس في ذروة الكسوف على شكل حلقة وهي تمثل ما لا يقل عن 2% من ضوء الشمس وزاوية سقوط لا تقل عن 30 درجة لذلك لن يتحول النهار الى ظلام دامس، ولن تقل شدة الضوء عن 1300 لوكس بالمترالمربع ، صحيح ينخفض الضوء بنسبة كبيرة ولكنه لن ينعدم و يبقى مستوى الرؤية الأفقية مرتفع، وبتعبير آخر الضوء و الرؤية المتوقعة في المسار الحلقي ما يقارب نفس المستوى بعد 5 -10 دقائق من بداية شروق الشمس، فمثلا اذا كنت في أمانة العاصمة صنعاء في ذروة الكسوف تمام الساعة 8:08 صباحاً سوف يكون الضوء والرؤية الأفقية مقارب لما كانت عليه الساعة 5:44 صباحاً، أما بالنسبة لبقية المدن التي يكون الكسوف ما يقارب 90% متوقع أن تبدو ذروة الكسوف مشرقه وكانها حوالي 20 -30 دقيقة بعد شروق الشمس في الوضع الاعتيادي.

ونحذر من النظر بالعين المجردة للشمس اثناء مراحل الكسوف فقد يلحق ذلك اضرارا بالعين (ومرفق جدول مواقيت الكسوف على جميع المدن)، وننوه الهواة و الراصدين وعشاق السماء والتصوير بان من يريد التقاط الصور للكسوف الحلقي المركزي يكون فقط من المدن و المناطق الواقعة قرب مركز مسار الكسوف الحلقي مثل الجبين و بيت الفقية، لأن المناطق الواقعة في أطراف مسار الكسوف الحلقي تشهد فقط كسوف حلقي غير مركزي فمثلا لو كنت في مديرية السبعين- أمانة العاصمة صنعاء أو بمدينة معبر في ذمار، سوف تلتقط صورة لكسوف حلقي غير مركزي (الحلقة غير دائرية) ولكي تحصل على لقطة لكسوف حلقي مركزي (دائرية) يجب أن تاخذ موقعك في مركز المسار بين المدينتين حيث يقطع مركز المسار الحلقي الخط الرئيسي بين المدنتين الى الجنوب من مفرق جارف بحوالي 300 متر، ونشير إلى ضرورة إستخدام المرشحات اللازمة و الأدوات الآمنة للعين.

ثانيا: تشهد الشمس قبل الكسوف حدث فلكي آخر بتعامدها على مدار السرطان في وقت مبكر من يوم الأحد 21 يونيو 2020 الساعة 12:44am بتوقيت صنعاء (UTC+3) لتعلن الانقلاب الصيفي للنصف الشمالي من الكرة الأرضية وتشرق من أقصى زاوية شروق لها نحو الشمال ويعتبر ذلك اليوم أطول نهار و أقصر ليل في السنة لشمال الكرة الارضية بما فيها اليمن، ليبلغ طول الليل في صنعاء فقط حوالي 10 ساعات و 58 دقيقة.

وفي منشور اخر قال الشوافي، ساعات تفصلنا عن كسوف هام جدا ومميز حيث يمر مركز الكسوف الحلقي داخل الاراضي اليمنية و معظم المناطق اليمنية سوف تشهد كسوف بنسبة لا تقل عن 90%، وعليه نحذر من النظر للشمس اثناء الكسوف مهما كانت شدته دون استثناء، ونشدد على اليمن لان ارتفاع نسبة الكسوف يفاقم الضرر، لانه يجعل العين تستقبل اكبر قدر من الاشعة /الطيف الغير مرئي / الأشعة فوق البنفسجية التي تؤثر على شبكية العين وخصوصا الأطفال والاخطر في ذلك فقد لا يشعر الشخص بألم او يدرك ان العين قد تاثرت فعلا لحظات الكسوف، لانه أحيانا تبدا الاعراض بعد ذلك خلال ساعات بحسب نسبة الضرر و أحيانا يكون الضرر نسبي و لن يلاحظ ذلك الا بعد مراجعة طبيب العيون.

واشار،لذلك يمنع النظر للشمس أثناء الكسوف حتى لنظره خاطفة، ويجب على أولياء الأمور منع الاطفال و الانتباه لعدم تهيئة أي فرصة لهم للنظر الى الشمس اثناء الكسوف، وكذلك يمنع استخدام اي بدائل او ادوات يشاع عنها لهذا الغرض، وفي حالة اقتنائك لنظارة الكسوف يجب التأكد من أنها أصلية و ماركة النظارات وفقا لمعايير السلامة الدولية، فالنظارات المقلدة ترفع الخطر على العين أكثر لانها تحجب الطيف المرئي ولا تحجب الطيف الغير مرئي.

 

من جهة ثانية قالت قناة "سكاي نيوز عربية"، يعدّ هذا الكسوف الحلقي في المنطقة هو الثاني بعد الكسوف الحلقي الذي شهدته معظم دول شبه الجزيرة العربية يوم 26 ديسمبر 2019.

ويعد الكسوف ظاهرة فلكية طبيعية تحدث عندما يمر القمر في المستوى نفسه بين الأرض والشمس، وفي 21 يونيو، أي الأحد، ستشهد العديد من دول العالم إما كسوفا جزئيًا أو حلقيًا مع ظهور القمر أمام الشمس بالنسبة للأرض.

 

ويحدث الكسوف، عندما يكون القمر في أقصى مرحلة من مداره حول الأرض، الذي يعرف فلكيا بـ"أوج القمر"، مما يعني أنه لن يستطيع حجب الشمس كليًا في بعض المناطق، وبالتالي تتشكل ظاهرة "حلقة النار".

 

وفي أقصى نقطة لحدوث الكسوف الكلي للشمس، سيحجب القمر ما يقرب من 99.4 بالمئة من النجم العملاق، رغم أن هذا لن يدوم إلا لجزء من الثانية.

 

وسيرى معظم سكان شبه الجزيرة العربية والدول العربية، الأحد، نوعين من الكسوف، الحلقي والجزئي، وبنسب متفاوتة، نظرًا لأن الكسوف سيمر جنوبي العالم العربي.

 

ويبدأ مسار الكسوف الحلقي صباح الأحد من وسط إفريقيا، ويمر عبر جنوب السودان وجيبوتي، ثم اليمن فأجزاء من الربع الخالي، ثم سلطنة عمان، وبعدها يتجه باكستان والهند والصين، حتى ينتهي في المحيط الهادئ.

 

وينطلق مسار الكسوف الحلقي بالقرب من مدينة "إيمبغوندا" شمال شرقي جمهورية الكونغو بحدود الساعة 08:47 صباحا بتوقيت الإمارات، ثم يتجه شرقًا عبر الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وإثيوبيا وإريتريا، قبل أن ينتقل إلى اليمن وجنوب السعودية ويقطع سلطنة عمان متجهًا شرقا إلى المحيط الهادئ، على أن ينتهي بحدود الساعة 12:32 ظهرًا بتوقيت الإمارات بعد رحلة تستغرق 3 ساعات و45 دقيقة.

وخلال مساره، يشاهد الكسوف حلقيًا في المناطق التي يمر بها بنسبة تصل إلى 98 بالمئة، بينما المناطق المجاورة على جانبي المسار يكون الكسوف جزئيًا.

<