الجيش يقلب الطاولة على مسلحي الانتقالي في سقطرى و يستعيد أهم المؤسسات ويتمركز في أكبر المعسكرات .. تفاصيل

يغامر ما يسمى المجلس الانتقالي في تصرف مجنون الى المواجهة مع القوات الحكومية بطريقة طائشة وبتصرف غير مقبول مثل كل مرة لكن هذه المرة في المحافظة الراىعه سقطرى.

حيث مصادر مطلعة عن اشتداد المواجهات في مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى جنوب شرق اليمن.

وذكرت المصادر أن القوات الحكومية تمكنت قبل قليل من استعادة مبنى السلطة المحلية في مدينة حديبو، وسط استمرار المواجهات واتساعها باتجاه أهم المؤسسات.

وأوضحت المصادر أن القوات الحكومية تلاحق في الأثناء مجاميع الانتقالي بمحيط المبنى والشوارع والمناطق والمرافق الحكومية الأخرى القريبة.

وبينت المصادر أن عناصر المجلس الانتقالي بدأوا بالفرار والتراجع باتجاه غرب المدينة بعد تلقيهم ضربات موجعة واستمرار القوات الحكومية التقدم.

وتأتي هذه التغيرات العسكرية بعد اعادة القوات الحكومية تمركزها في معسكر القوات الخاصة وشن هجمات عنيفة على مواقع وتمركز الانتقالي الجنوبي.

تشتعل المواجهات في الأثناء بين القوات الحكومية من جهة وميلشيا المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة سقطرى جنوب شرق البلاد.

وأفادت مصادر مطلعة أن القوات الحكومية تعيد تمركزها في معسكر "قوات الأمن الخاصة" ومناطق استراتيجية أخرى في مدينة حديبو عاصمة المحافظة.

وذكرت المصادر أن القوات الحكومية تبدأ هجمات وعمليات نوعية لتضييق الخناق على مناطق وتمركز عناصر ميلشيا الانتقالي بعد سيطرتها على مبنى السلطة المحلية وادارة الأمن ومنشآت حكومية وخدمية أخرى.

وأوضحت المصادر أن أخبار سارة ستحدث خلال الساعات القليلة القادمة في حديبو ضد ميلشيا المجلس الانتقالي الجنوبي.

وبينت المصادر أن تحركات سعودية تجري إلى جانب القوات الحكومية عقب رسائل وجهها محافظ المحافظة للحكومة والتحالف العربي.

وأكدت المصادر أن التحركات والعمليات العسكرية للقوات الحكومية تجري بتنسيق مع القوات السعودية، وأن الساعات القادمة ستكون حاسمة ضد الانتقالي.

 

<