حشود قبلية غير مسبوقة من ثلاث محافظات لحسم المعركة في ردمان آل عواض

فادت مصادر قبلية، اليوم الجمعة، أن حشود قبلية غير مسبوقة من كافة مديريات البيضاء ومأرب وذمار وشبوة، ترتب صفوفها وتجمع قواها لحسم المعركة الفاصلة بمديرية ردمان آل عواض، ودحر مليشيا الحوثي. وذكرت المصادر لـ " المشهد اليمني "، أن قبائل العوالق بمحافظة شبوة وصلوا إلى المديرية للمشاركة في معركة دحر المليشيا الحوثية، التي يقودها الشيخ ياسر العواضي، على الرغم من بعض الخيانات و الاختراقات من قبل متحوثين انتهت بالسيطرة على بعض القرى. وأوضحت المصادر بأن المعارك لا تزال مستمرة و 70% من المديرية تحت سيطرة الشيخ العواضي ورجال النكف القبلي.  ونوهت المصادر باشتعال معارك طاحنة مساء اليوم بمنطقة لغوال بالمديرية. ونوهت المصادر بأن المليشيا تمكنت من اقتحام المديرية عبر منطقة "نجد آل مسعد" الذين تواطؤوا مع المليشيا، وسقط خلالها شهداء وجرحى من القبائل جراء المواجهات المستمرة منذ فجر الأربعاء لا سيما من قبائل آل عواض وحلفائها بني عبد. ولفتت المصادر إلى أن جميع القبائل المحيطة بالمديرية فتحت مناطقها لعبور المليشيا إلى ردمان ولغوال عدا قبيلة المجانح (قيفة) التي قال إنها لم تغدر بهم ورفضت دخول المليشيا من مناطقها. وأشارت المصادر الى أنه وعلى الرغم من الخسائر التي وقعت على الأرض للقبائل إلا أن المواجهات مع المليشيا لا تزال مستمرة في مناطق عدة بردمان ولم يتم السيطرة عليها كلياً. وبالتزامن، شنت مقاتلات التحالف العربي منذ الساعات الأولى أكثر من 15 غارة على الأهداف الحوثية في مديريتي ردمان والسوادية المجاورة لها، مع تحليق مكثف في سماء المنطقة، أسفرت عن تدمير العديد من الآليات ومصرع العشرات من عناصر المليشيا بالمديريتين.

<