مسؤول يمني وقياددي بارزفي الحزب الحاكم:الإمارات لم تعد حليفا ودورها أشبه بإيران

قال مسؤول يمني وقيادي بارز في الحزب الحاكم، ، إن عدم دعم الإمارات لبلاده في مؤتمر المانحين، "يؤكد أنها لم تعد حليفا لها، وبات دورها أشبه بإيران الداعمة للحوثيين منذ سنوات".

جاء ذلك في تغريدة نشرها صالح سميع، محافظ المحويت (شمال)، عضو اللجنة الدائمة الرئيسية بالمؤتمر (أعلى هيئة قيادية في الحزب).

ويأتي الانتقاد غداة انعقاد المؤتمر، الذي نظمته السعودية افتراضيا بالتعاون مع الأمم المتحدة لحشد دعم مالي لليمن، دون إعلان الإمارات مساهمة فيه.

وقال سميع: "عندما تدعو السعودية لمؤتمر المانحين الدوليين لليمن وتتصدر قائمة هذه الدول، في حين لم يمنح (عبد الله) بن زايد شيئا، فإن هذا أبلغ دليل على أنه لم يعد حليفا قط".

واعتبر أن الإمارات "تحولت إلى مصدر أذى للدولة ونظام شرعيتها، ولا يختلف مسلكها عن مسلك إيران ( حليف إقليمي للحوثيين)".

والثلاثاء، أعلنت الحكومة اليمنية تعهد المانحين بتقديم نحو مليار و350 مليون دولار، لسد الاحتياجات الإنسانية في البلاد.

وتعهدت السعودية بتقديم 500 مليون دولار، في حين أن الإمارات (الشريك الثاني في تحالف عسكري باليمن) لم تعلن أية مساهمة خلال المؤتمر.

ويوجه مسؤولون يمنيون، من حين لآخر، اتهامات للإمارات بدعم تشكيلات مسلحة خارج إطار السلطة الشرعية، وتغذية صراعات في مناطق متفرقة من البلاد، خاصة محافظات أرخبيل سقطرى، وشبوة (جنوب)، وتعز (جنوب غرب).

<