كورونا يُهاجم قيادي حوثي بارز في قلب «صنعاء» ومصادرنا تروي تفاصيل مرعبه لحالة مصابة تخلص منها «الحوثيين» بطريقة سرية

كشفت مصادر طبية اليوم الإثنين بالعاصمة صنعاء عن صابة قيادي حوثي بارز بفيروس كورونا. 

 

وذكرت المصادر لـ«مأرب برس»على ان القيادي الحوثي البارز وعضو ما، يسمى المجلس السياسي الأعلى وعضو اللجنة الثورية العلياء التابعه للحوثيين المدعو سلطان السامعي قد أُصيب بفيروس كورونا. 

 

وقالت المصادر ان السامعي الذي منحه الحوثيون في وقت سابق رتبة لواء قد تم نقله، الى احد مستشفيات صنعاء وسط تكتم حوثي شديد. 

 

وفي سياق متصل أكدت المصادر "لمأرب برس " بأن فيروس كورونا قد اصبح متفشيا بصورة كبيرة بالعاصمة صنعاء وكذا محافظة عمران وعلى ان الاصابات والوفيات في تصاعد بشكل مرعب. 

 

وقالت المصادر على ان من ضمن الحالات التي اقدمت المليشيات على اختطافها والتخلص منها بطريقة سرية خلال الاسبوع الماضي هي لشخص في العقد الخامس من عمرة وينتمي الى منطقة الحيمه التابعة إداريا لمحافظة صنعاء. 

 

واوضحت المصادر علي ان مليشيات مسلحة اتت على متن طقم حوثي ومن ثم هاجمت منزل الحالة المُصابه بفيروس كورونا الكائن بحارة الروني بالعاصمة صنعاء واقدمت على اختطافها بصورة خاطفة. 

 

واشارت المصادر على ان المليشيات منعت اهالي الحالة بمرافقة تلك الحاله وبعد، مرور ثلاثة ايام يتفاجأ ابناء واهالي الحاله ببلاغ حوثي مُفادة بأن حالتهم قد توفيت وعليهم الحضور الى بوابه احد مقابر العاصمة دون المشاركة في دفن الجثة. 

 

وقالت المصادر انه وبعد مرور ايام على دفن تلك الحالة التي افادت المليشيات بانها توفيت نتيجة مضاعفة فيروس كورونا والتي لم يحضر اهاليها مراسيم دفنها وصلت انباء تفيد بأن تلك الحالة توفيت نتيجة حقنها بحُقن مُميته حيث كانت في وضع صحي مُستقر. 

 

واشارات المصادر على ان عشرات الحالات التي قد تم نقلها من قبل المليشيات الحوثية تنتهي بنفس الطريقة والمصير الذي نال روح وجثمان الموطن الحيمي والتي تبدأ بالنقل وحتى الدفن. 

<