الجيش الوطني: خيارين اثنين أمام مليشيا الإنتقالي في أبين

أكد قائد محور أبين قائد اللواء 39 مدرع العميد ركن عبدالله الصبيحي، أن قوات الجيش الوطني أحرزت بمحافظة أبين انتصارات ميدانية ساحقة على مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتيا خلال الأيام الماضية.

وقال العميد الصبيحي، إن مليشيا الإنتقالي ليس لها وقيادتها سوى خيارين اثنين إما تنفيذ اتفاق الرياض سلمياً والانصياع لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، وإلا فالجيش الوطني عازمٌ ويعمل على إنهاء تمرد الانتقالي بطريقته الخاصة ووفق توجيهات القيادة السياسية الشرعية.

جاء ذلك في برقية تهنئة بعثها العميد الصبيحي إلى الرئيس هادي بمناسبة حلول الذكرى الثلاثين لتحقيق الوحدة بين شطري الوطن التي كانت في 22 مايو من العام 1990م، وهي المناسبة التي تتزامن مع حلول ذكرى تحرير عدن في ?? رمضان، ودحر مليشيا الحوثيين الانقلابية.

وأضاف،تمر علينا هذه المناسبة ونحن نواجه مشاريع التقسيم التي تستهدف وحدة البلاد واستقرارها وتسعى لإفشال مشروع الدولة الاتحادية التي ينشدها الشعب اليمني تحت قيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، بعد أن شاب نظام الوحدة الاندماجية أخطاء بفعل سوء إدارة النظام السابق، بحسب صحيفة الجيش الوطني.

وأشار إلى أن هذه المناسبة تأتي ومحور أبين قيادة وضباطاً وصف ضباط وأفراداً يواصلون العمليات العسكرية ومواجهة قوى التمرد والانقلاب، كما وأن هناك انقلاباً آخر لمليشيا الحوثيين في صنعاء، ويتم التعامل معهم في جبهات أخرى من رجال القوات المسلحة الدرع الحصين للدولة ومؤسساتها والمكاسب الوطنية.

وترحم العميد الصبيحي على أرواح شهداء القوات المسلحة الذين يخوضون معارك الشرف والبطولة ومواجهة عصابات التمرد ومليشيا الانقلاب التي مهما اختلفت أفكارها ألا أنها تتفق على جعل البلد في نفق مظلم.

وجدد العميد الصبيحي العهد للقيادة السياسية والعسكرية ولجميع أبناء محافظتنا خاصة والشعب اليمني عامة بأننا سنكون عند مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا في الدفاع عن الوطن، وتطهيره من دنس المتمردين وعبث الانقلابيين، مهما كلفنا ذلك من ثمن حتى تحرير كامل التراب اليمني وسيادة مؤسسات الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد القائم على التوزيع العادل للثروة والسلطة.

<