الحكومة ترد على تصريح حوثي على انفجار محتمل لسفينة صافر

قال سفير اليمن في لندن ياسين سعيد نعمان، إن التسريبات الصادرة عن جماعة الحوثيين بشأن ناقلة النفط صافر توحي بقرب حلول الكارثة البيئية التي ظلت الحكومة اليمنية تحذر من حدوثها والتي تهدد المنطقة كلها.

واتهم، السفير نعمان، الحوثيين، بابتزاز العالم بالكارثة حتى يسمح لهم ببيع النفط والمقدر بمليون برميل لحسابهم.

وأشار سفير اليمن في لندن، إلى أن العالم كله يعرف التعنت الذي مارسوه الحوثيون باحتجاز الناقلة وعدم السماح بصيانتها بالرغم من تدخل الامم المتحدة.

وأمس جدد وزير النفط والمعادن في سلطات الحوثيين غير المعترف بها،  أحمد عبدالله دارس، الدعوة للأمم المتحدة للضغط على التحالف العربي للسماح بتفريغ الخزان العائم صافر قبالة ساحل الحديدة .

وقال دارس إن الخزان العائم الذي يحمل أكثر من مليون برميل نفط خام أصبح يشكل قنبلة موقوته تهدد البيئة البحرية.

واتهم الوزير في حكومة الحوثي، التحالف بمنع تفريغ الكمية أو إجراء صيانة للخزان ورفضه دخول الفريق الفني الموكل إليه أعمال الصيانة بنظر الأمم المتحدة، ما ينذر بكارثة بيئية وشيكة جراء حدوث تسرب نفطي تصل إلى البحر المتوسط والبحر العربي.

وقبل يومين حملت الخارجية الأمريكية، الحوثيين تداعيات حدوث تسرب نفطي من سفينة صافر.

 وطالبت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، جماعة الحوثيين، بالتعاون مع المبعوث الدولي إلى اليمن، والسماح للأمم المتحدة بصيانة ناقلة النفط “صافر” التي يحتجزها الحوثيون في البحر الأحمر، مقابل ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة.

وأكدت الخارجية الأميركية في بيان، أن جماعة الحوثي ستتحمل وحدها التكاليف الإنسانية في اليمن، والكارثة البيئية في البحر الأحمر، إذا وقع أي تسرب من الناقلة صافر.

<