الجيش يحرر مواقع جديدة بتخوم صنعاء بمساندة القبائل

تمكنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل، من تحرير سبعة مواقع على تخوم العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي، وأسرت 34 حوثياً في جبهات الجوف وصنعاء والبيضاء خلال يومين، فيما واصلت الميليشيات خروقها في الساحل الغربي، وقصفت مناطق متعددة في محافظة الحديدة.

 

وتفصيلاً، أكد أركان حرب المنطقة العسكرية السابعة في الجيش اليمني، العميد محمد مشلي، تمكن قوات الجيش، مسنودة بالقبائل، من تحرير عدد من المناطق الاستراتيجية في محيط العاصمة صنعاء، مشيراً في تصريح لموقع الجيش اليمني إلى أن القوات تواصل المعارك في جبهات صنعاء - مأرب، وتتصدى لهجمات ومحاولات التسلل التي تنفذها ميليشيات الحوثي باتجاه مواقعها.

وأشار العميد مشلي إلى أنه تم تحرير مواقع عدة من سيطرة ميليشيات الحوثي في جبهة نهم - مأرب، خلال اليومين الماضيين، منها الدخيل، العلق، الرماة، الأغر، صفراء شنان، الدشوش، وجبل بحرة، لافتاً إلى أن الجيش والقبائل في محيط العاصمة يسعيان لتحقيق النصر الكبير، المتمثل في دخول العاصمة صنعاء.

وأوضح أن الجيش قام بتأمين مساحة 11 كم بشكل كامل، مع استمرار عمليات التقدم، داعياً القبائل إلى منع أبنائها من الالتحاق للقتال مع ميليشيات الحوثي التي تقودهم إلى محارق الموت.

في الأثناء، تواصلت المواجهات، أمس، بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات مفرق الجوف، ومفرق المخدرة في مأرب، بعد قيام الميليشيات بالدفع بتعزيزات مسلحة إلى منطقة الخانق ومحيط المخدرة.

وأوضحت المصادر أنه تم استهداف تعزيزات حوثية، كانت في طريقها لمناطق التماس في خب والشعف بالجوف، وتدمير عدد من آليات الميليشيات.

وأكدت مصادر ميدانية أسر ثمانية حوثيين في كمين للجيش شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، وذكر مصدر عسكري في الجيش اليمني أن عدد أسرى الحوثيين لدى الجيش، خلال اليومين الماضيين، في جبهات صنعاء والجوف والبيضاء بلغ 34 أسيراً بينهم قائد لواء.

وفي البيضاء، لقي عدد من عناصر الميليشيات مصرعهم، وأصيب آخرون في عملية صد قوات الجيش والقبائل لهجوم حوثي في جبهة قانية - الوهبية، وأكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي، المدعو حسن ناصر الحمزي، في تلك العملية التي تم فيها أيضاً أسر ثلاثة حوثيين.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أقدمت ميليشيات الحوثي، أمس، على قصف مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مدينة حيس، رداً على كسر القوات المشتركة لهجوم شنته عناصر الحوثي، أول من أمس، على قرية المغاري وتكبيدها خسائر كبيرة.

وأوضحت مصادر ميدانية أن الميليشيات شنت قصفاً انتقامياً على منطقة بني مغاري غرب حيس، بعد خسارتها أمام القوات المشتركة، مشيرة إلى استخدام الحوثيين مختلف أنواع الأسلحة في عملية القصف.

واستهدفت الميليشيات، في إطار خروقها اليومية للهدنة الأممية، أحياء سكنية في مديرية التحيتا، بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة، وقصفت الميليشيات أيضاً قرى سكنية ومزارع في مديرية الدريهمي.

وفي الضالع، نجحت القوات المشتركة في تنفيذ كمين محكم لمجموعة من عناصر الحوثي في محيط مديرية قعطبة، ما أدى إلى مصرع خمسة من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي ميداني بارز، وذلك أثناء محاولة الميليشيات التسلل وزرع عبوات متفجرة في الخطوط الأمامية لمنطقة حبيل الدهنة غرب قعطبة.

<