أول تعليق من عمرو وردة على أنباء فسخ عقده مع لاريسا لأسباب أخلاقية

أكد الدولي المصري عمرو وردة لاعب باوك سالونيك المعار إلى لاريسا أن فسخ عقد إعارته لم يكن لأسباب أخلاقية لكنه بسبب خلافات بين رئيسي نادي لاريسا وباوك.

ودافع وردة البالغ عمره 26 عاما عن نفسه في فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أجراه معه أحد الإعلاميين الرياضيين المصريين ، مؤكدا أنه تألق خلال فترته مع لاريسا وعقده سينتهي بعد ثلاثة أسابيع فقط ونظرا للخلافات بين رئيسي الناديين قرر رئيس لاريسا فسخ التعاقد الآن وأن علاقته بالنادي ومسؤوليه وجماهيره طيبة.

وتمت إعارة وردة من نادي باوك إلى لاريسا في عقد يمتد لموسم واحد سجل خلاله ثمانية أهداف وصنع ستة خلال 23 مباراة خاضها في الموسم الحالي. Image وفي بيان لنادي لاريسا اليوم الثلاثاء قال النادي: "للقضاء على أي لغط أو أسباب قد تكون غير حقيقية ينشر النادي نص رسالة متبادلة بين وردة ورئيس النادي يعتذر فيها اللاعب عن غيابه عن التدريبات ويعترف بارتكابه الخطأ بتغيبه عن التدريبات بدون إذن".

وأضاف البيان أن "لاريسا سينتظر وردة دائما لكن كصفقة مجانية وليس على سبيل الإعارة ونتمنى له التوفيق في مسيرته المستقبلية".

وأضاف البيان أن "وردة تغيب عن تدريبين بين تسعة بعد استئناف النشاط بدون إذن من المدرب أو مدير الفريق. وهذا كان سبب فسخ تعاقده".

ووجه رئيس لاريسا الشكر لوردة قائلا: "أود أن أشكر وردة على اللحظات الرائعة التي قدمها لنا على مدار العام وأكثر من ذلك بكثير على الرسالتين اللتين أرسلهما لي في وقت متأخر من الليلة الماضية، حيث أعرب عن امتنانه لي وللنادي لما قدمناه له.

"سيكون وردة دائمًا في قلوبنا ونحن في انتظاره أن يعود إلينا في وقت ما، ولكن مع احترام مبادئنا وفكر لاريسا".

<