خلاف عائلي يكشف بيع فندق "ريتز" لندن بنصف قيمته لمستثمر قطري

قالت شبكة "بلومبيرغ" الإخبارية الأمريكية، إن صندوقا سعوديا عرض 1.6 مليار دولار لشراء فندق "ريتز" في ظل الصراع العائلي بين مالكي الفندق السابقين.

وأشارت، في تقرير نشرته اليوم الخميس، إلى أن صندوق الاستثمار السعودي"سيدرا كابيتال" عرض 1.3 مليار جنيه إسترليني، ما يعادل 1.6 مليار دولار، لشراء فندق "ريتز" الشهير في العاصمة البريطانية لندن، قبل بيعه في نهاية المطاف بنصف هذا السعر لمستثمر قطري.

وأضافت: "تم الكشف عن هذا العرض أمام المحكمة، في ظل النزاع القضائي بين طرفي أحد أكثر العائلات البريطانية ثراءً، وهي عائلة باركليز، وتم بيع الفندق، الذي افتتح في حي مايفير في لندن عام 1906، مقابل 800 مليون جنيه إسترليني في مارس الماضي".

 

2020-05-181566-1309188288

اشترى التوأم المتطابق فردريك وديفيد باركلي الفندق في عام 1995 مقابل 75 مليون جنيه إسترليني.

التوأم الذي يملك أيضاً صحيفة "تلغراف" البريطانية، قاما بتسليم إدارة أعمالهما التجارية إلى أبنائهما، الذين دخلوا الآن في صراع عائلي مرير يتم استعراض فصوله علانية أمام المحاكم.

فردريك باركلي وابنته آماندا رفعا دعوى قضائية ضد 4 من أقاربهما بعد أن اكتشف فردريك أن ابن شقيقه أليستير قام بتسجيل محادثاته مع آماندا في الفندق.

كان الطرفان يتحدثان عن عمليات الاستحواذ المحتملة، والتصرف في الأصول التجارية، إضافة إلى الوضع المالي وهيكل المجموعة، وتمت هذه التسجيلات عندما كان طرفا العائلة يقومان بمفاوضات منفصلة حول بيع فندق "ريتز"، أحد أبرز وأقيم الممتلكات التجارية للأسرة.

وعلم أليستير وأيدان وهاوارد وأندرو باركلي، وكلهم من جانب ديفيد في الأسرة، بجميع ما تم في المحادثات بين فردريك وسيدرا، وفقاً لـ"هيفين ريس" محامي فردريك وأماندا في الطلب المُقدم إلى المحكمة.

وقال إن الصندوق الاستثماري السعودي قدّم عرضاً أولياً بقيمة 1.3 مليار جنيه إسترليني لشراء الفندق، حسب قوله.

ورغم ذلك فإن الجانب التابع لديفيد في الأسرة باع الفندق لمشتر من قطر، بسعر يبدو أنه نصف سعر السوق، حسبما قال رييس، الذي أكد أمام المحكمة أن هذا أمر يدعو إلى التساؤل.

وقال متحدث باسم Ellerman Holdings Ltd إن الشركة القابضة القائمة على إدارة أصول عائلة باركلي بقيادة إيدان وهاوارد باركلي، رفضت التعليق.

كما رفض متحدث باسم فردريك وأماندا باركلي التعليق أيضا خلال جلسة المحاكمة، ولم تُدل سيدرا بأي تعليق مباشرة على هذا الأمر.

وتظهر الوثائق أن المالك الجديد لفندق "ريتز" هو عبد الهادي مانع الهاجري، رجل الأعمال البالغ من العمر 40 عاما، صهر حاكم قطر (شقيق زوجة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني)، وبالإضافة إلى فندق "ريتز"، فإن ممتلكاته تتضمن أغلى عقار في تركيا، وهو قصر ميامي، الذي تصل قيمته إلى 50 مليون دولار، وفقا لوسائل إعلام محلية.

 

2020-05-EWiUTcHXgAAiB3r

وقال فردريك باركلي في مارس الماضي إنه تلقى عروضا تفوق المليار جنيه إسترليني، وهدد باتخاذ إجراءات قانونية إذا تم بيع الفندق بسعر أقل.

ونقلت "بلومبيرغ" عن المحامي هيفين ريس قوله: "فردريك باركلي يواجه الآن خيانة أبناء شقيقه، بالإضافة إلى كونه أبا شاهد المعاملة السيئة لابنته من جانب أبناء عمومتها".

<